محكمة هولندية تحسم الجدل بشأن "الدين الجديد"

رام الله- "القدس" دوت كوم- قضت محكمة هولندية بعدم الاعتراف بالباستافريانية "Pastafarianism" كدين في البلاد، وذلك عقب تصاعد قضية طالبة قدمت صورة لجواز السفر وهي ترتدي الرمز "المقدس" لدى أتباع هذه الحركة.

ويقول معتنقو هذه الديانة التي توصف بـ"التهكمية"، إن "وحش السباغيتي الطائر" غير المرئي هو من خلق العالم، ويتخذون المصفاة رمزا مقدسا يلتزمون بها حتى في صورهم الرسمية.

وأوضحت المحكمة مؤحرا، أن هذه الحركة "تفيض بالسخرية ولا تحتوي على المقومات التي تؤهلها للاعتراف بها كدين وفق المعايير الأوربية لحرية الأديان وحقوق الإنسان".

وأضافت المحكمة، في بيان نقلت صحيفة "غارديان" البريطانية مقتطفات منه، أن "هذه الحركة تفتقر إلى الجدية والتماسك، ولذلك لا يمكن اعتبارها دينا".

وأكدت المحكمة أنها تسمح بتغطية الرأس لأسباب دينية أو فلسفية، وعليه اعتبرت أن "الباستافريانية" ليست دينا، ورفضت الصورة الرسمية للطالبة وهي بالمصفاة.

يذكر أن الأميركي بوبي هندرسن أسس هذه الحركة عام 2005، احتجاجا على قرار وزارة التعليم في ولاية كانساس اعتماد نظرية "التصميم الذكي"، وهي حجة دينية تقول إن "بعض الميزات في الكون والكائنات الحية لا يمكن تفسيرها إلا بمسبب ذكي"، بديلا عن نظرية التطور الشهيرة.