تلوث الهاتف الذكي يفوق تلوث دورة المياه بـ 10 مرات

رام الله- "القدس" دوت كوم- وجدت دراسة جديدة أجراها معهد "إنشورانس تو غو" الطبي، أن نسبة الجراثيم الموجودة على شاشة الهاتف الذكي، وجميع الأزرار الأخرى، أكبر بـ 10 أضعاف من الجراثيم التي تحتوي عليها دورة المياه.

وقد يرجع ذلك جزئياً إلى أن نسبة كبيرة من مستخدمي الهواتف الذكية لا يعتنون بنظافتها. وبحسب الإحصائيات فإن أكثر من ثلث مستخدمي الهواتف الذكية في المملكة المتحدة يهملون تنظيف هواتفهم سوائل التنظيف أو المناديل المعقمة. وبينت الدراسة أن واحداً من بين كل 20 شخصاَ في المملكة المتحدة يقوم بتنظيف هاتفه كل ستة أشهر.

وقد أجريت فحوصات مجهرية لكشف الجراثيم الموجودة في هاتفي آي فون وغالاكسي، ومدى تكاثرها على هذين الجهازين، وتبين أن شاشة هذين الهاتفين تحتوي على نسبة من الجراثيم تفوق ما تحتويه دورة المياه بعشرة أضعاف.

وقد شرحت الدكتورة شيرين لاخاني، من جمعية النخبة للتخدير، الطريقة التي يمكن أن تؤثر بها الجراثيم الموجودة في الهاتف الذكي، على الصحة والبشرة.

وقالت الدكتورة شيرين، إن الاحتكاك مع الهواتف الذكية التي تفتقر للنظافة والحرارة الناجمة عنها، يزيد من نسبة إنتاج الزيوت التي تختلط بالمكياج عند النساء، وتولد المزيد من البكتيريا، الأمر الذي ينجم عنه انسداد في المسام، وتشكل التهابات للبشرة ونشوء حب الشباب.

وقد اقترحت د. لاخاني تنظيف الهاتف الذكي يومياً ومسحه بالمناديل التي تحتوي على تركيز جيد من الكحول، ليبقى خالياً من البكتيريا، بحسب ما نقلت صحيفة ميرور البريطانية.