"الشعبية": حوارات القاهرة قدمت التهدئة على المصالحة

غزة- "القدس" دوت كوم- علاء المشهراوي- قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ان حوارات القاهرة الحالية أعطت الأولوية لموضوع التهدئة على حساب انجاز المصالحة الفلسطينية، وذلك من خلال الاستجابة للضغوط التي تمارس على الوسطاء وعلى الفصائل في هذه الحوارات.

وعبرت الشعبية عن رفضها للآلية التي تتم بها إدارة الحوارات ذات العلاقة بالشأن الفلسطيني في القاهرة وتركيزها على موضوع انجاز اتفاق التهدئة على حساب ملف المصالحة الفلسطينية.

وأشار عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية، هشام المجدلاوي إلى أنّ "ما يجري في القاهرة يأخذ منحى تخفيف حدّة الحصار على قطاع غزّة من خلال تقديم حلول اقتصادية لا ترقى إلى المستوى السياسي المطلوب، والذي نناضل من أجل إنجازه، وهو إزالة الاحتلال" وفقا لما اورده موقع بوابة الهدف.

وتابع "ما يحدث هو ترسيخٌ لمفهوم هدنة أو تهدئة بما يضمن وجود وسيطرة الاحتلال على كل شيء، مع وجود بعض التسهيلات الاقتصادية التي من شأنها أن تخفف حدّة الحصار على غزة، على حساب موضوع المقاومة والموضوع السياسي".

و دعا المجدلاوي إلى "إعطاء الأولوية لموضوع المصالحة، التي من شأنها تحقيق الوحدة الوطنية، ووحدة الموقف السياسي الفلسطيني، وبالتالي خدمة القضية والشعب الفلسطيني".

وبيّن أن تحقيق المصالحة يكون عبر "الإسراع لعقد اجتماع الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير، بما يشمل الأمناء العامّين لحركتي الجهاد وحماس، وبالتالي يُمكن الخروج بما يُسعف القضية الفلسطينية والوحدة الوطنية بإنهاء الانقسام"، مشيرا الى ان"الحوارات التي تتم بغياب مفصل رئيسي من مفاصل العمل الوطني وهي حركة فتح، لن تُوصل لإنجاز المصالحة، بل تعكس بأن لا جديد ولا خطوات عملية قد تُؤخذ في هذا الملف حاليًا".

ودعت الجبهة الشعبية، على لسان عضو لجنتها المركزية، القوى الوطنية والإسلامية المُشاركة في حوارات القاهرة التي تتركّز على ملف التهدئة، على حساب المطلب الوطني المُلّح بإنجاز الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام المشؤوم، دعتها إلى "إعادة النظر في سياسة التهدئة، التي يسعى الاحتلال من خلالها لتكريس معادلة الهدنة مقابل هدنة، كمحدّد للعلاقة بين شعبنا المُحتلّ، بما يعنيه من وقفٍ لمقاومته، وإطلاق يد الاحتلال في استكمال مشروعه النقيض لحقوقنا الوطنية من خلال استيلائه على الأراضي الفلسطينية وإقامة المستوطنات عليها، وتهويد القدس ، وتكريس الفصل بين الضفة المحتلة وقطاع غزة، وغيرها من الإجراءات".

وشدّدت الشعبية على أهمية المسارعة بالحوار الوطني الفلسطيني لإنهاء الانقسام وبناء استراتيجية وطنية موحدة تعيد للصراع طابعه، وتعمل على تجميع عوامل القوة، وتفتح الخيارات كافة لمقاومة الاحتلال.