بينيت يتّهم ليبرمان بـ "الاستسلام لحماس"

تل ابيب - "القدس" دوت كوم- انتقد وزير التعليم الإسرائيلي، نفتالي بينيت، أداء حكومته في التعامل مع ملف التهدئة العسكرية على حدود قطاع غزة.

واتّهم بينيت وزير الجيش أفيغدور ليبرمان، بالاستسلام لحركة "حماس"، معتبرًا أن أمرًا كهذا من شأنه إحداث تغيير في العلاقات بين شركاء الائتلاف الحكومي الإسرائيلي.

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية في عددها الصادر اليوم ، عن بينيت قوله :" ليبرمان اختار استسلامًا سيؤدي في النهاية إلى الحرب والتضحية بدماء جنود الجيش الإسرائيلي لاعتبارات سياسية".

واعتبر بينيت، أن إعادة فتح السلطات الإسرائيلية للمعبر التجاري الوحيد في قطاع غزة بعد مرور أكثر من شهر على إغلاقه، يعدّ بمثابة "جائزة لحركة حماس"، على حد تعبيره.

وأضاف زاعما:" كل من يستسلم للإرهاب يجلب الإرهاب، وليبرمان اليوم يستسلم لحماس، كل ما يفعله يعرض دولة إسرائيل للخطر وهذا سيؤدي إلى مواجهة محتومة في ظل ظروف ستفرضها حماس وفي وقت مناسب لها" .

من جانبه، عقّب حزب "إسرائيل بيتنا" الذي يتزعمه ليبرمان، على تصريحات بينيت، بالقول :" إن سياسة الحكومة تحددها الحكومة نفسها وعلى الأقل من خلال من يحضرون الاجتماعات من الوزراء"، في انتقاد واضح لغياب بينيت عن الاجتماع الأخير للمجلس الوزاري الإسرائيلي المصغّر "الكابينيت".

وقال متحدث باسم الحزب :" أي شخص مستعد للتضحية بدماء جنودنا على مذبح الاعتبارات السياسية لا يستحق التعامل مع القضايا الأمنية، ومن الأفضل أن يكرس وقته لافتتاح العام الدراسي والذي هو من مسؤوليته ."