عباس يهاتف اردوغان ويؤكد الوقوف بجانب تركيا في الأزمة الراهنة

رام الله- "القدس" دوت كوم- أعرب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، خلال اتصال هاتفي امس الخميس مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، وقوفه بجانب أنقرة في أزمتها الراهنة، آملا أن تتجاوزها "في أسرع وقت"، حسب وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وقالت الوكالة الرسمية فإن الرئيس عباس أجرى اتصالا هاتفيا مع نظيره التركي أكد خلاله "وقوفه والشعب الفلسطيني إلى جانب تركيا وشعبها الشقيق في ظل الأزمة التي تتعرض لها"، في إشارة إلى أزمة تراجع قيمة الليرة مقابل الدولار.

وأعرب عباس عن أمله في "أن تتجاوز تركيا في أسرع وقت هذه الأزمة"، مؤكدا "قدرة تركيا على تخطي كل الصعوبات".

ويعيش الاقتصاد التركي في الوقت الحالي على وقع تدهور سعر صرف الليرة، إذ فقدت نحو 40 بالمائة من قيمتها أمام الدولار.

ويأتي تدهور الليرة على خلفية نزاع دبلوماسي وتجاري معقد بين الولايات المتحدة وتركيا على خلفية احتجاز أنقرة للقس الأمريكي أندرو برونسون، منذ عام 2016 بدعوى تورطه في محاولة الانقلاب الفاشلة.

وضاعف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الرسوم الجمركية على صادرات المعادن التركية للولايات المتحدة الأسبوع الماضي.

ورداً على ذلك، رفعت أنقرة الرسوم الجمركية على بضائع أمريكية ومنها السيارات والتبغ والكحول.

وقال وزير الخزانة والمالية التركي بيرات البيرق، اليوم إن بلاده تعلم جميع تحدياتها الداخلية وستخرج "أكثر قوة" من الاضطرابات السوقية الحالية، حسب ما ذكرت الصحافة المحلية.