الرئيس السوري يزور نفقاً بعد تحويل جدرانه لمنحوتات فنية

دمشق- "القدس" دوت كوم- زار الرئيس السوري بشار الأسد وعقيلته اليوم الخميس أحد الأنفاق التي حفرها مسلحو المعارضة في حي جوبر شرق العاصمة دمشق بعد تحويل جدران النفق الى لوحات فنية تشكيلية .

ونقل موقع رئاسة الجمهورية على مواقع التواصل الاجتماعي أن الرئيس الاسد أثنى على مبادرة وجهود فناني فريق (آرام) الذين أضاءوا ظلام النفق، ومسحوا عن جدرانه بصمات وسواد الإرهاب، التي حملها لسنوات بلوحات نحتية فنية تجسد تضحيات رجال الجيش العربي السوري والجندي المجهول وتاريخ سورية القديم والحديث.

وشارك 18 فنانا سوريا في النحت على جدران النفق الذي يقع تحت مدرسة الخنساء في حي جوبر، ويمتد الى الجامع الكبير في الحي.

وقال أحد عناصر فريق آرام لوكالة الانباء الالمانية (دب ا) "حولنا النفق من مكان ينقل الموت الى مكان يحمل ثقافة الحياة"، مشيراً الى ان فيلق الرحمن الذي كان يسيطر على المنطقة هو من قام بحفر النفق والكثير من الانفاق الاخرى التي فقد العديد من عناصر الجيش السوري حياتهم بسببها.

وشهدت أحياء شرق العاصمة دمشق حرب أنفاق على مدى سبع سنوات بين القوات الحكومية، وفصائل المعارضة حيث تنتشر شبكة انفاق في مدينة دوما شرق العاصمة دمشق الى مئات الامتار ضمن شبكة تمتد الى عدد من محاور المدينة، وقد استخدمت للتنقل وقتال القوات الحكومية وتجنب القصف الجوي والصاروخي على المدينة.

وقد تم تفجير أحد الانفاق منذ ثلاثة أيام حيث قتل عنصران، واصيب اخرون من عناصر الهندسة في الجيش السوري لدى تفجير نفق في بلدة عين ترما شرق العاصمة دمشق، وقد سلمت فصائل المعارضة للقوات الحكومية أغلب خرائط الانفاق بعد مغادرتها غوطة دمشق منذ عدة أشهر.