إسرائيل تبعد طفلاً مصابًا بالسرطان عن أمه

تل أبيب - "القدس" دوت كوم - ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية، اليوم الخميس، أن إسرائيل تمنع سيدة من قطاع غزة من مرافقة طفلها البالغ من العمر (3 سنوات) إلى أحد المستشفيات في نابلس لتلقي العلاج من مرض السرطان.

ونقلت الصحيفة عن مصادر أمنية إسرائيلية، قولها إن المنع جاء بسبب قرابتها بالدرجة الأولى من ناشط في حركة حماس.

وأشارت الصحيفة، إلى أن والدة الطفل لؤي الخضري كتب عدة منشورات عبر صفحتها في "فيسبوك"، للبحث عن سيدات يمكن أن يتطوعن لمرافقة طفلها.

وبحسب الصحيفة، فإن والدة الطفل تحاول منذ 7 أشهر تحاول الحصول على موافقة للخروج مع طفلها، إلا أنها لم تنجح في ذلك. مشيرةً إلى أن عمة الطفل كانت ترافقه سابقا، لكن الظروف الصحية لها منعتها من الاستمرار في مرافقته.

ولفتت الصحيفة، إلى أن مناشدات والدة الطفل عبر الفيسبوك أتت بثمارها، وتطوعت سيدة بمرافقته، لكن الأطباء في نابلس أوصوا في المرة المقبلة أن يأتي الطفل مع والدته لتحسين فرصه في الشفاء.

وقالت الصحيفة إن منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان الإسرائيلية، اتصلت بإدارة التنسيق والارتباط وطلبوا منهم "وضع حد للملحمة العبثية" المفروضة على الطفل وأمه والسماح لها بالمغادرة في أي تاريخ مستقبلي.

واعتبرت المنظمة أن أي تأخير إضافي وصعوبات أخرى سيعرض حياة الطفل للخطر بشكل لا لبس فيه.