الاسواق تتراجع والليرة التركية تتعافى

لندن- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب)- سجلت البورصات انخفاضا الاربعاء بسبب تأثر الأصول المرتبطة بالسلع بقوة الدولار الأميركي، فيما شهدت الليرة التركية مزيدا من التعافي.

وبدأت الليرة التركية في التعافي بعد انخفاض كبير الاثنين سجلت خلاله ارقاما قياسية جديدة مقابل الدولار واليورو وسط التوتر بين انقرة وواشنطن.

وانخفض الدولار الى 6,09 ليرة بعد ان سجل 6,53 ليرة في وقت مبكر الأربعاء.

وأعلنت تركيا الاربعاء أنها سترفع الرسوم على وارداتها من العديد من المنتجات الأميركية ردا على العقوبات الاميركية ضد انقرة مع استمرار الخلاف المرير بين الدولتين الحليفتين والذي اضر بالليرة التركية.

وقال كين اوديلوغا محلل الأسواق في مجموعة "سيتي اندكس" إن "أسواق البورصة الاوروبية تتراجع بشكل ثابت منذ افتتاحها".

في أوروبا تراجعت بورصات لندن وفرانكفورت وباريس بنحو 1% في تعاملات بعد الظهر.

وافتتحت بورصة وول ستريت على تراجع رغم ارتفاع مبيعات التجزئة للشهر السادس على التوالي في تموز/يوليو، فيما تراجع مؤشر داو جونز بنسبة 0,5% في الدقيقة الأولى من التعاملات.

ورجح رودريغو كاترين الاستراتيجي البارز في صرف العملات الاجنبية في بنك "ناشونال استراليا" ان تستمر الأزمة التركية فترة من الوقت.

وقال "من الصعب أن لا تبقى الليرة التركية تحت الضغوط إذا لم نر انضباطا ماليا لتهدئة الاقتصاد التركي إضافة الى رفع كبير في أسعار الفائدة من قبل البنك المركزي وحل دبلوماسي للتوتر مع الولايات المتحدة".

وتعاني الليرة التركية من ضغوطات منذ أسابيع بسبب تزايد المخاوف على الاقتصاد، إلا أنها شهدت انخفاضا شديدا الجمعة والاثنين بعد اعلان الرئيس الاميركي دونالد ترامب زيادة الرسوم على واردات بلاده من الالمنيوم والصلب التركيين.

ومع زيادة قوة الدولار أمام الليرة وغيرها من العملات فإن أسعار النفط والمعادن والأسهم في مجموعات التعدين تعاني.

وقال جوشوا ماهوني محلل الأسواق في مجموعة "اي جي" التجارية أن "أسعار السلع بالدولار تتدهور مرة أخرى مع ارتفاع الدولار واستمرار المخاوف بشأن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين".

وتبادلت الولايات المتحدة والصين فرض الرسوم على عشرات المليارات من السلع، ومن المتوقع فرض مزيد من الرسوم الاسبوع المقبل.