عباس يجدد رفض "صفقة القرن" والعمل لافشال "قانون القومية" الاسرائيلي

رام الله - "القدس" دوت كوم- أكد الرئيس محمود عباس اليوم الأربعاء، على موقفه الرافض لأي صفقة سلام أمريكية ووصفها بـ "صفقة العصر"، مشددا على أنه "أول من عارضها".

وقال عباس في بداية افتتاح اجتماعات للمجلس المركزي لمنظمة التحرير في مدينة رام الله "نحن أول من وقف ضد صفقة العصر، وسنستمر في حربنا إلى أن تسقط".

وأضاف عباس "لن نصمت على إجراءات إسرائيل الإجرامية"، مشيرا إلى أنه سيتم بحث سبل مواجهة قانون القومية الإسرائيلي، الذي وصفه بال"عنصري".

والمجلس المركزي هو ثاني أكبر مؤسسات منظمة التحرير بعد المجلس الوطني الذي كان عقد دورة اجتماعات له قبل ثلاثة أشهر.

وتعقد الاجتماعات بدون مشاركة الجبهتان الديمقراطية والشعبية لتحرير فلسطين وحركتي حماس والجهاد الإسلاميتين.

وتعتبر الجبهتان الشعبية والديمقراطية أكبر فصيلن في منظمة التحرير بعد حركة فتح التي يتزعمها عباس.