أعضاء في حزب "العمل" يطالبون بطرد زميل لهم شارك في المظاهرة ضد "قانون القومية"

تل أبيب ـ "القدس" دوت كوم- يطالب أعضاء في حزب "العمل" الإسرائيلي رئيس الحزب آفي غباي بطرد تومر فينس رئيس قسم "همشميرت هتسعيراه" وذلك تحت ذريعة مشاركته في المظاهرة التي دعت لها لجنة المتابعة العربية ضد قانون القومية وجرت في ساحة رابين بتل أبيب والذي زعم قوله بأنه ضد تهويد الجليل.

وذكرت صحيفة "معاريف" امس ان نداءات طرد فينس من الحزب عرضها أعضاء في الشبكات الإجتماعية وورد في إحدى الصفحات:"لدينا أشخاص شاركوا في المظاهرة تحت أعلام فلسطينية وإلتقط أعضاء من الليكود صوراً لهم وقد يستخدمونها في حملتهم الإنتخابية القادمة ضدنا الأمر الذي سيسيء لنا وإذا لم يقم غباي بطرد علني لفينس من الحزب سنخسر جميعاً".

رفض فينس الذي إنتخب مؤخراً لهذا المنصب ويعتبر مقرباً من عمير بيرتس الإستقالة وقال :"تنظم ضدي حملة تكميم أفواه وسحب شرعية من قبل مصادر مختلفة في الحزب ووفقاً لوجهات نظرهم فإن المشاركة في مظاهرة من أجل مساواة للجمهور العربي أمر غير مشروع وبنظرهم فإن الوقوف لجانب العرب في أزمتهم يعتبر خارج نطاق توجهات الحزب، إنني مصر على قولي المناهض لتهويد الجليل والنقب لأن عملية التهويد لا تشكل سياسة تطوير، من المحظور الفصل بين العرب واليهود في التوجهات السياسية".