الحريري يرفض عودة العلاقات بين لبنان وسوريا

بيروت - "القدس" دوت كوم- رفض رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري اليوم الثلاثاء، عودة العلاقات بين بلاده والحكومة السورية.

وقال الحريري للصحفيين قبل ترؤسه اجتماعا لكتلته البرلمانية حول مطالبة البعض تضمين البيان الوزاري لحكومته العتيدة مطلب عودة العلاقات مع الحكومة السورية كشرط لتشكيل الحكومة "عندها لا تتشكل الحكومة وهذا بكل صراحة".

وكان الحريري أكد في نهاية تموز/يوليو الماضي أنه "من المستحيل أن أزور سوريا حتى وان انقلبت كل المعادلات، واذا اقتضت مصلحة لبنان ذلك فساعتها تبحثون عن غيري".

وتطالب قوى سياسية لبنانية بينها حزب الله بتنسيق حكومي مباشر مع السلطات السورية لحل أزمة النازحين وسط معارضة الحريري وقوى سياسية أخرى لتطبيع علاقات لبنان مع الحكومة السورية.

وكانت الاتصالات بين حكومتي لبنان وسوريا قد توترت بعد اتهام الحريري للنظام السوري بمقتل والده رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري، الذي اغتيل بتفجير انتحاري في العام 2005 الا أن هذه العلاقات توقفت عقب اندلاع الحرب في سوريا على رغم استمرار التمثيل الدبلوماسي بين البلدين.

وأكد الحريري من جهة أخرى ردا على سؤال أن "العلاقة مع السعودية مميزة وممتازة وهي حريصة على أن نشكل حكومة بأسرع وقت ممكن".

واعتبر أن "عدم تشكيل الحكومة حتى الآن هو فشل لبناني بحت" نافيا أن "يكون للعامل الإقليمي أي تأثير على مسار تشكيل الحكومة".

وقال "نحن دولة لديها مشاكل اقتصادية ومحاطة بأزمات إقليمية ويجب علينا أن نشكل حكومة بأسرع وقت ممكن على أن تكون حكومة وفاق وطني جامعة يشارك فيها الجميع بحسب اتفاقنا السياسي معهم".

وأضاف "إذا اعتقد أحد الفرقاء أنه سيدخل إلى الحكومة بهدف التعطيل على فريق آخر فيكون ذلك أكبر خطأ يرتكبه وهذا يعيدنا إلى حكومات سابقة شكلت على أساس أنها حكومات وحدة وطنية ولكنها لم تكن كذلك بالفعل".

ورأى أن "الأساس في العمل الحكومي أن يكون قائما على تعاون كل الأحزاب لكي ننهض بالبلد وإلا سنخلق مشكلا داخل مجلس الوزراء".

وأضاف "لا شك أن بعض الأطراف ما يزالون متمسكين بشروطهم لكننا اليوم نشهد تنازلات طفيفة من الأطراف ولا زلنا بحاجة للتوصل إلى صيغة نهائية".

وأوضح أن "هناك بعض التقدم في موضوع الحقائب والأعداد والأمر بحاجة إلى القليل من الوقت".

وحول المشاكل والعقبات التي تعترض التأليف قال "المطلوب أن نجد المخرج الذي يجعل من الجميع رابحا من تشكيل الحكومة أما إذا أوحت تركيبة الحكومة بأن هناك خاسرا ورابحا فإن ذلك سيشكل عقبة في عملها".

وأكد الحريري أنه يريد تشكيل حكومة "يشعر فيها الجميع أنه حصل على الحصة التي يستحقها"، داعيا "جميع الأطراف أن يهدأوا" في تصريحاتهم ومواقفهم.

وكلف الحريري بتشكيل الحكومة بعد الانتخابات البرلمانية في ايار/مايو الماضي بعد استشارات برلمانية ملزمة اجراها الرئيس ميشال عون حيث أعلن بعد تكليفه عن نيته تشكيل حكومة وحدة وطنية.

لكن الخلاف بين الفرقاء على قياس ‏الأحجام وتقدير الحصص وتوزيع الحقائب الوزارية حال دون التشكيل خلال الفترة الماضية.