الحكومة الفلسطينية تشكر الصين على دعمها "أونروا"

رام الله - "القدس" دوت كوم- أعربت حكومة الوفاق الفلسطينية اليوم الثلاثاء عن شكرها للصين على تقديم 2.35 مليون دولار لصالح وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".

ودعا بيان صدر عن الحكومة عقب اجتماعها الأسبوعي في مدينة رام الله برئاسة رامي الحمد الله، إلى ضرورة إسراع المجتمع الدولي والدول المانحة في تقديم الدعم المالي لميزانية "أونروا" لضمان استمرار عملها في تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين، خاصة عشية افتتاح العام الدراسي الجديد.

ووقعت الصين الثلاثاء الماضي، اتفاقية دعم مالي مع "أونروا" بقيمة مليونين و 350 ألف دولار أمريكي.

ووقع الاتفاقية السفير الصيني لدى السلطة الفلسطينية كو وي، مع المفوض العام للأونروا في الشرق الأوسط بيير كرينبول.

ووصفت أونروا الاتفاق بأنه دعم سخي من حكومة الصين، معربة عن امتنانها للدعم المالي في ضوء النقص المالي الحاد الذي تعاني منه الوكالة بعد خفض الولايات المتحدة الأمريكية من مساعداتها بأكثر من النصف.

وجاء خفض المساعدات الأمريكية بعد أن هددت الإدارة الأمريكية بتقليص الدعم المالي للفلسطينيين إلى أن يوافقوا على العودة إلى طاولة مفاوضات السلام مع إسرائيل التي توقفت منذ أكثر من أربعة أعوام.

وأعلنت "أونروا" في الآونة الأخيرة أنها نجحت في تقليص عجزها من 446 مليون دولار إلى 217 مليون دولار أمريكي، لكنها حذرت من أنه سيتعين عليها تخفيض خدماتها بسبب النقص.

وحثت الصين المجتمع الدولي على مساعدة أونروا في التغلب على أزمتها المالية من أجل الوفاء بالتزاماتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين الذين يعتمدون على خدمات الوكالة الدولية خاصة في قطاع غزة حيث تتعمق الأزمة الإنسانية.

واستمرت الصين بتقديم الدعم للأونروا بشكل متزايد منذ عام 1964، وتبرعت العام الماضي للوكالة الدولية بمبلغ 350 ألف دولار أمريكي لصالح برنامج التعليم.

في هذه الأثناء، أعلنت الوكالة الدولية أن لجنتها الاستشارية ستعقد اجتماعا استثنائيا يوم الخميس المقبل.

وقال الناطق الرسمي باسم أونروا سامي مشعشع في بيان تلقت وكالة أنباء "شينخوا" نسخة منه، إن المفوض العام للوكالة سيناقش مع المانحين والدول المضيفة الوضع المالي الحرج لأونروا.

وأضاف مشعشع أنه "من المتوقع على ضوء الاجتماع أن يتخذ المفوض العام قراره بخصوص بدء السنة الدراسية في مدارس الوكالة" المقررة نهاية آب/أغسطس الجاري.

وتأسست "أونروا" بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، وتقدم خدماتها لحوالي خمسة ملايين من لاجئي فلسطين المسجلين لديها في مناطقها الخمس وهي الأردن، وسوريا، ولبنان والضفة الغربية، وقطاع غزة.

وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والإقراض الصغير.