"الديمقراطية" تقرر مقاطعة الدورة المقبلة للمجلس المركزي

غزة - "القدس" دوت كوم - أعلن المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اليوم الثلاثاء، عن اتخاذ قرار بالإجماع بمقاطعة الدورة القادمة (الدورة الـ 29) للمجلس المركزي لمنظمة التحرير التي ستعقد في رام الله في 15/8/2018.

وأرجع المكتب السياسي في بيان له، مقاطعته للاجتماع إلى ما قال عنها "تسارع وتيرة التدهور في أوضاع النظام السياسي الفلسطيني". متهما "الرئاسة الفلسطينية" بأنها حولت المؤسسات ذات النظام البرلماني إلى نظام "رئاسي أكثر تسلطا"، وبإصدار "مراسيم مفصلة على مزاج الرئاسة".

واعتبر ما يجري محاولة لإنهاء عمل منظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها المعقل الأخير الذي بات من الواجب التحصن فيه وتطويره. مشددا على أن المنظمة هي الملا الأخير للحركة الوطنية التي يجب أن تكون حاضنة للائتلاف الوطني الديمقراطي.

وشدد على ضرورة إعادة بناء وتطوير وتوسيع منظمة التحرير. داعيا إلى ضرورة تنفيذ قرارات الهيئات والمؤسسات الوطنية بما فيها قرار المجلس الوطني والمركزي السابقة بشأن التعامل مع الاحتلال.

ودعا البيان إلى حوار وطني شامل بحضور رئيس اللجنة التنفيذية للتوافق على مخرجات الدورة القادمة للمجلس المركزي، وإنهاء سياسة تعطيل قرارات الإجماع الوطني عبر الإحالات المتكررة إلى لجان للدراسة وغيرها.

وأكد المكتب السياسي للجبهة حرصه على العمل على تجاوز الانقسام واستعادة الوحدة الداخلية وتعزيز الموقع التمثيلي الشامل لمنظمة التحرير، بموجب قرارات الإجماع الوطني منذ مؤتمر الحوار الوطني في القاهرة (2005)، وصولا إلى تفاهمات القاهرة (22/11/2018)، مروراً بجولات الحوار الوطني في العاصمة المصرية (2009+2011+2013)، ومخرجات اجتماع اللجنة التحضيرية في بيروت (كانون الثاني/ يناير2017).