لقاء توعوي حول مؤسسة الضمان الاجتماعي

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- قال شاهر سعد الأمين العام لاتحاد نقابات عمال فلسطين ان ميلاد مؤسسة الضمان الاجتماعي في وقت قياسي يعتبر "مجهودا رائعا وجهدا خارقا، تفتخر به فلسطين بين الشعوب والأمم، وهو انتصار للعمال ولأرباب العمل وللشعب الفلسطيني"، مشيرا الى ان "ميلاد هذه المؤسسة يعتبر نجاحا لارادة شعب محتل، يسعى للتحرر من التبعية، وخطوة في الاتجاه السليم نحو عدالة اجتماعية".

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها سعد اليوم الاثنين خلال افتتاح ورشة توعوية عقدتها مؤسسة الضمان الاجتماعي في مسرح الاتحاد العام للنقابات بمدينة نابلس.

وافتتحت الورشة بكلمة ترحيبية من سكرتيرة دائرة المرأة في الاتحاد عائشة حموضة التي رحبت بالحضور من ضيوف ومحاضرين.

وأشاد سعد بالجهد الذي تبذله ادارة مؤسسة الضمان الاجتماعي، ودعا العمال والمؤسسات العامة والخاصة الى الاسراع بالانضمام الى المؤسسة لحماية حقوقهم وأتعابهم في التقاعد والشيخوخة.

وقدم المدير التنفيذي لصندوق الضمان أسامة حرز الله تعريفا بعمل الصندوق، وتحدث عن تركيبة مجلس الادارة وآلية عمله.

وقال: "عقدنا 21 اجتماعا خلال عام، استغرق كل اجتماع ما يزيد عن 6 ساعات في كل جلسة، من اجل ميلاد صندوق ضمان عصري يتماشى مع كافة المعايير الدولية".

وأوضح حرز الله أن الصندوق سيقدم في بداية عمله للمشتركين ثلاثة منافع للعمال وأصحاب العمل، منها الحصول على راتب تقاعدي في الشيخوخة واصابات العمل وفي حالات الوفاة واجازة الأمومة.

واكد حرز الله ان ادارة الصندوق باشرت بتنفيذ سلسة من ورشات العمل التوعوية، بدأت الخميس الماضي بورشة في رام الله، والأحد في الخليل، والاثنين في نابلس، والخميس القادم في غزة.

واعلن انه سيتم توريد الاشتراكات للصندوق في تشرين اول القادم عن العاملين في المؤسسات العامة والخاصة، كما اعلن عن انطلاق الموقع الالكتروني لمؤسسة الضمان.

ووصف القانون بأنه حديث وعصري ومرن، سيستوعب ما يزيد عن مليون عامل وعاملة، يمثلون ما يقارب 158 ألف منشأة في فلسطين.

وقال "سنفتتح قريبا فروعا في غزة ونابلس والخليل، وفي العام القادم سنستكمل شبكة الفروع في كافة محافظات الوطن".

كما أعلن بدء تسجيل المنشآت في الرابع عشر من الشهر الجاري، بالاضافة الى افتتاح قسم الاستعلامات الهاتفية عبر الخط المجاني 1700411411 .

وتحدثت بثينة سالم المستشارة القانونية للمؤسسة عن النشأة والصعوبات والعراقيل التي واجهتهم، وأهمية هذه المؤسسة وطريقة عملها، وطريقة الاشتراك والمنافع والتخوفات والمحاذير، فيما تحدث الخبير هيثم حمدان عن آلية التسجيل، ثم دار نقاش موسع مع الحضور الذين مثلوا قطاعات واسعة من الشركات العامة والخاصة، بمن فيهم العمال والنقابيين.