هل تفضل إسرائيل سياسة "الاغتيالات" على عملية عسكرية واسعة في غزة؟

تل أبيب - "القدس" دوت كوم - ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية، اليوم الأحد، أن الأجهزة الأمنية والعسكرية في إسرائيل بدأت خلال الأشهر الأخيرة استعداداتها للعودة إلى سياسة الاغتيالات ضد قيادات حركة حماس.

وبحسب الصحيفة، فإن كبار الضباط في الجيش وجهاز الأمن العام "الشاباك" يرون أن مثل هذه العمليات أكثر ردعا وقوة من الدخول في عملية عسكرية واسعة النطاق بغزة.

وأشارت إلى أن الضباط الإسرائيليين اعتبروا بأن عملية اغتيال مازن فقهاء العام الماضي خلقت حالة من البلبلة في صفوف قادة حماس وتسببت في إحداث حالة إرباك كبيرة بسيطرة حماس على القطاع.

وبينت أن هناك خشية لدى ذات الضباط من أن تتسبب هذه العمليات بردود فعل عنيفة من حماس قد تدفع في النهاية الجيش لاتخاذ خطوات باتجاه عملية عسكرية واسعة النطاق قد تشمل التوغل البري.

وقال ضباط كبار للصحيفة، إن خطط عمليات الاغتيال وصلت مراحل متقدمة ولكن تنفيذها مرهون بأوامر القيادة السياسية.