مجلس التدريب والتشغيل في بيت لحم يعقد مؤتمره الاول

بيت لحم - "القدس" دوت كوم - نجيب فراج - عقد مجلس التشغيل والتدريب المحلي في محافظة بيت لحم مؤتمره السنوي الاول بعنوان دور التعليم والتدريب المهني في التنمية والتشغيل بهدف العمل على التعريف باهمية التدريب المهني في تقوية الاقتصاد المحلي على اكثر من صعيد.

وحضر المؤتمر محافظ محافظة بيت لحم اللواء جبرين البكري ومدير عام التشغيل في وزارة العمل رامي مهداوي وليندا العزة ممثلة عن التعاون الالماني في فلسطين الى جانب العديد من الشخصيات الرسمية من مدراء لاجهزة الامن والوزارات بمحافظة بيت لحم والشخصيات الاعتبارية والاكايدمية والمؤسسات التي استفادت من برامج ومشاريع مجلس التشغيل المحلي.

وافتتح المؤتمر بالوقوف دقيقة حداد على ارواح الشهداء مع عزف النشيد الوطني الفلسطيني تلى ذلك ترحيب من منسق مجلس التشغيل والتدريب المهني في محافظة بيت لحم ايمن عودة الذي رحب بالحضور وتحدث خلال مداخلاته كعريف للحفل عن تأسيس المجلس وعمله في السنوات السابقة الى جانب مخططاته المستقبلية للعمل من خلال رؤية وزارة العمل وجهودها في مواجهة ظواهر الفقر والبطالة وموائمة التدريب المهني بما يتناسب مع حاجات المجتمع الفلسطيني.

كما اشار عودة الى جهود المحافظ البكري وحرصه على ان يكون التدريب المهني ضمن مخططات الخطة الاستراتيجية للتنمية في محافظة بيت لحم مثمنا تعاون مختلف الجهات والشركاء والداعمين للمجلس على مختلف الاصعدة كما وجه شكره الخاص لبرنامج التعاون والتنمية الالماني GIZ و الاتحاد الاوروبي.

من جهته تحدث محافظ محافظة بيت لحم اللواء جبرين البكري عن الخطة الاستراتيجية التي اعدتها المحافظة للتنمية للسنوات المقبلة مؤكدا ان الخطة اشتملت على بنود تتعلق باهمية تعزيز التدريب المهني والنهوض به في محافظة بيت لحم انطلاقا مما تم تحقيقه من انجازات ومنها المنطقة الصناعية ببت لحم

واشار الى ان التدريب المهني يمكن ان يلعب دور مهم في محافظة بيت لحم لما تتمتع به من واقع اقتصادي وسياحي مشيرا الى ان المحافظة تعمل على تعزيز برامج التدريب المهني من خلال خططها وعملها مشيرا الى وجود قرار لبناء مدرسة صناعية تم المباشرة بالتحضير لها بعد شراء قطعة ارض الى جانب تطوير مركز التدريب المهني التابع لوزارة العمل الفلسطينية

كما اشار البكري الى قيام المحافظة بتنفيذ مشروع متميز مع الاصدقاء البلجيكيين في مجال التدريب المهني للاشخاص ذوي الاعاقة المحافظ تحدث عن الخطة الاستراتيجية كما شدد على اهمية الاهتمام بالمجال السياحي ببيت لحم التي تحتضن 62 فندقا و ٢٥ بيت ضيافة فيما العمل جازي لتطوير البنية التحتية للقطاع السياحي وسط توقعات بزيادة السياحة متمنيا مضاعفة جهود المجالس المحلية لتطوير قطاع السياحة وتحتاج لمتخصصين مدربين في مجالات مهنية في هذا المجال الى جانب ان هناك مجال اخر هو مجال الحجر حيث نحتاج في المحافظة الى منطقة صناعية متخصصة وبالتالي فان كل هذه المجالات تحتاج لمختصين مؤهلين مهنيا .

وعبر المحافظ البكري عن امله بان يساعد التعاون الالماني والاتحاد الاوروبي مجلس التشغيل والتدريب المحلي ليكون قادرا على العمل في اطار خطة شاملة للتطوير حيث لا تتجاوز نسب الدارسين في المجال المهني حاليا العشرة بالمائة فيما في الدول المتقدمة تبلغ النسبة خمسين بالمائة على الاقل وبالتالي علينا ان نسير باتجاه التدريب المهني لنقلل من البطالة ونقوي الاقتصاد داعيا الخريجين من امتحان الانجاز وذويهم للتوجه للتعليم المهني لان السوق بحاجة له على الصعيد المحلي والاقليم

بدوره قال رامي مهداوي مدير عام التشغيل الى ان وزارة العمل و وفق رؤيتها تعمل على تحقيق وايجاد مجالس تدريب وتشغيل مهني غير تقليدية و تنموية مشددا على ان بيت لحم تنطلق برؤية جديدة من خلال تعاون مختلف الجهات وحرصها على فكرة تعزيز التدريب المهني و وجه مهداوي تحية خاصة لطواقم وزارة العمل في بيت لحم التي تعمل في مختلف المجالات من اجل تحسين الواقع في مجالات مختلفة خدمة للمواطن الفلسطيني.

واشار مهداوي الى ان وزارة العمل بدات في نفسها في اعادة هيكلة دائرة التشغيل من اجل ان تعمل وفق اسس مهنية لخدمة المجتمع من خلال الانطلاق على اسس مهنية وبالتالي كان لا بد من ايجاد مجالس التشغيل تكون قادرة على العمل من اجل ايجاد برامج تساهم في تخفيض نسبة البطالة لان واقع التعليم الحالي يؤدي الى تزايد عدد الخريجين حيث تخرج الجامعات ٤٥ الف خريج سنويا نسبة قدرة استيعاب سوق العمل لهم تبلغ ١٢ بالمائة مشددا على ان القضية هي قضية امن اجتماعي وليس توظيف حيث ادت البطالة الى امراض اجتماعية مثل المخدرات

بدوره قال سلمان فراجين في كلمة وزارة التربية والتعليم العالي ان الوزارة تعطي التدريب المهني في السنوات الاخيرة اهتماما كبيرا حيث قامت الوزارة باعتماد برامج مختلفة ومتخصصة في الجامعات الفلسطينية لدعم فكرة التدريب المهني مشددا على اهمية التعليم المهني رافضا فكرة التعامل بدونية مع التدريب المهني من قبل المجتمع موضحا ان هذه النظرة نظرة خاطئة

و تحدث فراجين عن جهود الوزارة وبرامجها لتشجيع التدريب المهني من خلال دورات تدريبية لتشجيع الطلبة على التدريب المهني في محالات مختلفة ومتعددة مثمنا عمل المجلس ورئيسة والشراكة بين مختلف قطاعات المجتمع من مختلف القطاعات.

بدورها قالت ليندا العزة في كلمة لها عن مدير برنامج التدريب المهني في التعاون الالماني ال GIZ وهو البرنامج الذي يشرف على مجال سالتشغيل والمشاريع التي تنفذ من خلالها بدعم من الاتحاد الاوروبي ان بيت لحم حصلت على مجموعة مميزة من المشاريع في هذا الاطار وهي مشاريع جرى تنفيذها من خلال جمعية التنمية المجتمعية في جامعة فلسطين الاهلية ومدرسة السالزيان وكلية طاليطا ومركز التدريب المهني حيث تميزت هذه المشاريع وكان لها اثر ايجابي وهو ما يسعى التعاون الالماني على تحقيقه.

وبعد فعاليات الافتتاح الرسمية انطلقت اعمال المؤتمر حيث اشتملت الجلسة الاولى على تناول موضوع دور مجالس التشغيل والتدريب في التنمية والتشغيل وقدمها الاستاذ خالد شناعة كما تم عرض فلم توثيقي عن عمل المجلس المحلي للتدريب والتشغيل بمحافظة بيت لحم نفذته شبكة فلسطين الاخبارية PNN تلى ذلك عرض تفاصيل الخطة الاستراتيجية التنموية لمحافظة بيت لحم حيث قدمتها سحر ذويب مديرة دائرة التنمية المستدامة بمحافظة بيت لحم وكيف يمكن ان يكون التدريب المهني جزء مهم من الخطة.

وتناولت الجلسة الثانية تقديم ومناقشة اوراق بحثية حيث قدم الدكتور محمد شريعة ورقة عن البطالة والتشغيل بين الشباب في بيت لحم حقائق وارقام وفرص فيما قدم الاستاذ علاء عديلي ورقة حول واقع التعليم والتدريب المهني والتقني في بيت لحم .

اما الجلسة الثالثة فتناولت التعليم والتدريب المهني في بيت لحم نماذج مختلفة حيث تم تناول تجارب مؤسسات التعليم والتدريب المهني ببيت لحم ونماذج وقصص نجاح للمشاركين في دورات التعليم المهني .

وعقب انتهاء الحلسات تم عقد الجلسة الختامية وتلاوة التوصيات للنهوض بقطاع التدريب المهني من خلال الاستفادة من التجربة السابقة واستخلاص العبر الى جانب الاعتماد على حاجات و واقع بيت لحم.