حماس: المكتب السياسي بحث المصالحة وجهود رفع الحصار وصفقة التبادل

غزة- "القدس" دوت كوم- أكدت حركة حماس، اليوم الأربعاء، أن المكتب السياسي للحركة بحث خلال اجتماعاته بغزة المصالحة الفلسطينية وجهود رفع الحصار المبذولة من عدة أطراف وصفقة التبادل مع الاحتلال الإسرائيلي.

وبحسب البيان، فإن المكتب السياسي ناقش الجهود المختلفة التي تبذلها عدة أطراف ولا سيما مصر لتحقيق المصالحة ورفع الحصار، وتنفيذ المشاريع التنموية والإنسانية في قطاع غزة، وحماية الشعب الفلسطيني من الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة.

وقال البيان "نتعامل مع هذه الجهود المبذولة من كل الأطراف المعنية بعقل وقلب مفتوحين؛ اعتبارًا لمصالح شعبنا وحرصًا على إنهاء الحصار الظالم الذي يعانى منه أهلنا في قطاع غزة".

وأكد على أنه "لا أثمان سياسية لذلك، ولا تنازل عن حقنا في سلاحنا ومقاومتنا، والوحدة الجغرافية والسياسية بين الضفة والقطاع".

وبين أن وفد قيادة حماس المتوجه إلى القاهرة حمل رؤية الحركة النابعة من الرؤية الوطنية الجامعة، والتي تسعى إلى تحقيق مصالحة حقيقية ووحدة وطنية قائمة على الشراكة الكاملة في بناء النظام السياسي والمؤسسات الوطنية.

وأكد على الحق الثابت من حقوق الشعب الفلسطيني والمتمثل في عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مدنهم وقراهم التي هُجّروا منها، وتعويضهم عن سنين إبعادهم ومعاناتهم، والحركة ومعها كل القوى والفصائل الحية لن تسمح بتمرير أي مؤامرة تستهدف هذا الحق أو تنتقص منه. وفق البيان.

وطالب المجتمع الدولي وكل المعنيين بالاستقرار في المنطقة بتحمل مسؤولياتهم تجاه "أونروا" لتتمكن من القيام بواجباتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين، داعيةً الكل الوطني إلى التصدي لهذه المؤامرة من خلال برنامج شامل في الداخل والخارج، واستمرار مسيرات العودة وكسر الحصار، وإحياء حق شعبنا في العودة الأكيدة، والتصدي لهذه الهجمة بكل أشكال المقاومة الشعبية وغير الشعبية في الضفة الغربية والقدس وغزة.

ولفت إلى أنه تم مناقشة ملف تحرير الأسرى من سجون الاحتلال، والتحركات في إطار تحرير الأسرى الفلسطينيين مقابل الجنود الإسرائيليين لدى المقاومة، مؤكدا أن لدي الجاهزية للتفاوض غير المباشر لإنجاز صفقة مشرفة لأسرانا الأبطال، ولن يذوق أسرى الاحتلال طعم الحرية قبل أن يرى أسرانا الحرية بين أهلهم وذويهم.

وأدان القانون العنصري المتمثل في قانون يهودية الدولة الذي أقره الكنيست ويهدف لتصفية الوجود الفلسطيني.

كما أدان كل أشكال التطبيع مع الاحتلال، داعيا الأمة العربية والإسلامية جمعاء وأحرار العالم إلى مقاطعته ونبذه، وملاحقة قادته ومجرميه في كل المحافل الدولية.

وقدم الشكر لمصر على تسهيل زيارة وفد الحركة إلى غزة؛ ما يعكس المسؤولية القومية لمصر تجاه الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.