مفاوضات "حماس" والممثل الشرعي

بقلم: الدكتور أحمد جميل عزم

عندما اعترف العالم بمنظمة التحرير الفلسطينية، ممثلاً شرعياً ووحيداً، للشعب الفلسطيني، منتصف السبعينيات، وواصل اعترافه بها نهاية الثمانينيات، وفتح معها، دون غيرها، مطلع التسعينيات، المفاوضات السرية، بعد أن حاول هذا العالم طويلاً التهرب من الاعتراف بالمنظمة، وحاول أن يجد أي عنوان آخر، فإنّه لم يفعل ذلك سوى لأنّ هذه المنظمة هي التي امتلكت قرار الحرب والسلم مع الإسرائيليين، ولأنّ هذه المنظمة (وتحديداً فصائلها وأكبرها كانت "فتح")، هي التي كانت تقرر الهدوء والتصعيد، والتي كان الشعب الفلسطيني يعلن يومياً أنها مرجعيته، وخير من فعل هذا، القيادة الوطنية الموحدة، في العامين 1987-1988.

منذ سيطرة "حماس" على غزة، العام 1987، فقدت منظمة التحرير الفلسطينية (والسلطة)، جزءا مهما من قرار الحرب والسلم، وقرار التهدئة والتصعيد. ثم وبسبب عقيدة أمنية، تركز على الاستقرار والنظام العام الداخلي، في الضفة الغربية، ومن دون تصور لعقيدة أمنية تؤمن "حماية" للمواطن من ممارسات العدو الخارجي اليومية (الإسرائيلي)، سوى الحديث عن المحاكم الدولية، تراجعت أهمية التعامل مع منظمة التحرير الفلسطينية بالنسبة للحدث الميداني، فانخفضت أهميتها عالمياً (ومفاوضات غزة مثال)، وتراجعت التوقعات منها شعبياً.

مقابل كل هذا، فإنّ حركة "حماس"، خبرت خلال هذه السنوات الأخيرة، منذ العام 2007، أنّها أبعد ما يكون أن تحصل على مكانة الممثل، وأنّها لن تحظى بأي اعتراف عربي أو دولي، بأي مكانة تمثيلية، وهذه المكانة محجوزة، سياسياً وقانونياً، حتى الآن لمنظمة التحرير الفلسطينية. ويتذكر رئيس المكتب السياسي، إسماعيل هنية، جيداً كيف ماطل الرئيس المصري السابق، السيد محمد مرسي، طويلاً قبل أن يوافق على استقباله، ولم يتم الاستقبال إلا بعد ترتيب لقاء مرسي مع الرئيس الفلسطيني، محمود عباس. هذا بينما كان خط الإخوان المسلمين العالمي في صعود حينها على عكس الوضع الراهن. والمفاوضات معها منذ سنوات، هو لأنها سلطة الأمر الواقع في غزة، ولكن مقابل هذا، لا أحد سيناقش شيئا سوى غزة، لأسباب منها أنّ حماس بينما قويت في غزة (وضعفت غزة)، ضعفت في أماكن أخرى، وصار تركيز الحركة على غزة، من دون تصور لخطة عامة فلسطينية، وكذلك لأنّ العالم كله يتعامل مع قوى الظلم والطغيان والظلم عاقبته وخيمه ، وهذا لا يمكن تجاوزه، فالدول لا تغير عنوانها لدى الشعوب الأخرى، إلا إذا غيرت هذه الشعوب قانونيا، وماديا، وسياسيا، ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم؛

إذا كان هناك من يبرر تفاوض "حماس" مع الإسرائيليين الآن، عبر قطر، ومصر، والأمم المتحدة، ويبرر الحديث عن هدنة لسنوات (حماس وافقت على الهدنة رسميا وعلنيا في غزة منذ العام 2012 على الأقل)، بسبب الكارثة الإنسانية في القطاع، فالأدعى تبرير التراجع عن ملف أبسط بكثير مما سيقدم للإسرائيليين (مثل ملف الجباية). في المقابل، لا بد للقيادة الفلسطينية، أن تدرك أنّ "حماس" لن تترك ورقة غزة مقابل أي ضغط، لأنها الورقة الوحيدة بيدها تقريباً.

الانقسام وخروج غزة من "مظلة" منظمة التحرير جزء من أسباب إضعاف الممثل الشرعي الفلسطيني، لكن هناك أسبابا أخرى، فمعضلة "الاستقرار" و"الحماية من العدو"، هي معضلة أمنية-سياسية، لا بد أن تجد إجابة في استراتيجية فلسطينية، قد تجمع الرسمي مع الشعبي، وقد تقوم على ضغط دولي أو سبل أخرى، لوقف الحالة الراهنة، والعودة لواقع 28 أيلول 2000، الأمني، مهم ولكنه بالطبع خطوة صغيرة على الطريق، ومما هو مطلوب، ولا بد أيضاً من البحث عن أوراق قوة جديدة، عبر تفعيل العمل الشعبي السياسي الخارجي، فكما كانت الطائرات الورقية الحارقة، عامل ضغط على الإسرائيليين في غزة، فإنّ اتحادات الطلبة، وترتيب ملف الجاليات الفلسطينية، وإعادة تفعيل فصائل منظمة التحرير، واتحاداتها، وممارستها دبلوماسية شعبية فاعلة، تتآزر مع المقاطعة، ومع التحرك في المنظمات الدولية والمحاكم الوطنية والدولية، هي عوامل ضاغطة، تزيد من إلحاح تعامل العالم مع الممثل الشرعي والوحيد.

وإذا عاد الالتفاف الشعبي، وعادت العلاقات مع فصائل منظمة التحرير كما يجب أن تكون، سيكون هذا عاملا مهما أيضاً لترتيب وضع قطاع غزة، ولإدخال "حماس" تحت مظلة منظمة التحرير وإلى استراتيجية وطنية موحدة.

..عن «الغد» الأردنية