العاروري: المصالحة وكسر حصار غزة هما سببا حراك حماس السياسي الاخير

القاهرة- "القدس" دوت كوم- صلاح جمعة- قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري خلال لقاء قيادة الحركة بالفصائل في غزة، ان حراك أعضاء المكتب السياسي الأخير له سببان مركزيان، هما المصالحة واستعادة الوحدة، وكسر الحصار الظالم عن قطاع غزة.

واشار العاروري في تصريحات خلال لقاء مع الصحافيين، "سنظل نبذل جهداً حقيقياً للوصول إلى المصالحة واستعادة الوحدة الوطنية. نبذل جهدنا في كل المجالات ومع كل الأطراف ضمن المعادلات في المنطقة والمصالح والتقاطعات، آملين أن ننجح في كسر الحصار عن قطاع غزة".

ووصف العاروري مسيرات العودة السلمية التي انطلقت في غزة في الثلاثين من اذار الماضي وما تزال فعالياتها متواصلة انها "من أسوأ كوابيس الاحتلال"، وانها "تعيد تذكيرهم (الاحتلال) بأنهم لصوص على هذه الأرض، وأنها ليست لهم ولا مكان لهم فيها"، كما ووصف غزة بانها "قاعدة الوطنية الفلسطينية، وقاعدة المقاومة في وجه الغزاة عبر التاريخ".

وقال العاروري "لسنا خائفين من تمرير صفقة ترامب، لكن علينا أن نكون موحدين في موقفنا بالتمسك بحقنا الكامل لشعب فلسطين في هذه القضية، والاستعداد للدفاع عنها وعدم السماح بتمرير أي مؤامرات على قضية فلسطين".