أمطار غزيرة وسيول تجتاح تونس في عز الصيف

تونس- "القدس" دوت كوم- غمرت المياه مناطق بعدة مدن في تونس، في أعقاب هطول أمطار غزيرة على معظم مناطق البلاد لليوم الثاني على التوالي.

وداهمت المياه منازل في العاصمة وفي مدن أخرى، حيث ارتفع منسوب المياه في الطروقات وفي عدة شوارع ما عطل حركة النقل وحركة القطارات حتى ظهر اليوم الثلاثاء قبل أن تستأنف سيرها تدريجيا.

وفي مدينة بنزرت، لقي شخص حتفه صعقا بالكهرباء بسبب الأمطار والسيول، كما أعلنت الاذاعة التونسية عن تضرر محاصيل زراعية في ولاية سليانة بسبب سقوط حجر البرد.

وأعلنت لجنة مجابهة الكوارث في ولاية أريانة القريبة من العاصمة عن حالة استنفار، مع تسرب المياه إلى عدة أحياء بالجهة بشكل مفاجئ.

وفي ولاية نابل جنوب شرق العاصمة، أعاقت الأمطار الغزيرة حركة السياح والمصطافين على الشواطئ لا سيما في مدينة الحمامات، حيث تسربت مياه أودية قريبة إلى البحر بعد امتلائها وفيضانها.

ويعد هطول الامطار في هذه الفترة في تونس أمراً نادرا، لكن هيئات الرصد الجوي توقعت استمرار الاضطرابات في الطقس في المناطق الساحلية وبعض المناطق الداخلية.

وبرغم كمية الامطار، تعاني تونس من نقص شديد في الموارد المائية بسبب الجفاف للموسم الثالث على التوالي.

وقدر مدير استغلال السدود بوزارة الفلاحة، جمال بوغريو، كمية المياه في السدود حاليا بنحو 850 مليون متر مكعب وهي كمية تضاهي ثلث كمية المخزون الكلي للسدود.