الرئيس يلتقي أمير قطر في الدوحة الخميس المقبل لتنسيق المواقف لرفض صفقة القرن

رام الله- "القدس" دوت كوم- أعلن سفير فلسطين لدى قطر منير غنام اليوم الثلاثاء، أن الرئيس محمود عباس سيزور قطر بعد غد (الخميس) للقاء أميرها الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني.

وذكر السفير غنام، في تصريح للإذاعة الفلسطينية الرسمية، أن زيارة الرئيس عباس إلى الدوحة تأتي في إطار تنسيق المواقف مع الأشقاء العرب لرفض صفقة القرن الأمريكية.

وأشار غنام، إلى أن "الموقف القطري من صفقة القرن الأمريكية ينسجم مع موقف القمة العربية والقمم الإسلامية وهو داعم للقيادة الفلسطينية".

وأوضح، أن الرئيس عباس سيبحث مع أمير قطر آخر المستجدات في الأراضي الفلسطينية، بالإضافة إلى تبادل الآراء حول مختلف القضايا.

وأكد غنام، متانة العلاقة بين الجانبين والدعم القطري الدائم للقضية الفلسطينية في المحافل الدولية وانسجام المواقف فيما بينهما.

ويأتي اللقاء بعد يوم من لقاء مقرر غدا في عمان بين الرئيس عباس مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني لبحث آخر تطورات القضية الفلسطينية والمستجدات على الساحة العربية.

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات في تصريحات إذاعية أمس، إن "اللقاء يأتي في إطار التنسيق المستمر بين الأشقاء العرب".

وأشار إلى أن "الرئيس عباس سيجري اتصالات ولقاءات عربية أخرى لتحصين الموقف الفلسطيني عربيا وهو موجود حول رفض ما تقوم به إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القضية الفلسطينية".

وتابع عريقات أن "إدارة الرئيس ترامب جاءت لتصفية القضية الفلسطينية، لافتا إلى أن الجانب الفلسطيني عقد معها قرابة 35 لقاء منذ قدومها لكنها لم تطرح مبدأ حل الدولتين على حدود العام 1967 ولا تحريم الاستيطان واعتباره غير شرعي وكل ما كان هو تمرير المشروع الصهيوني المتطرف والمتمثل بوطن لليهود من النهر للبحر".

وتقاطع السلطة الفلسطينية الإدارة الأمريكية منذ إعلان ترامب في السادس من ديسمبر الماضي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية للقدس في 14 من مايو الماضي.

وإلى جانب المقاطعة تتهم السلطة الفلسطينية إدارة الرئيس ترامب بالسعي إلى تصفية القضية الفلسطينية بالتعاون مع إسرائيل.

وأخر محادثات للسلام بين الفلسطينيين وإسرائيل توقفت في العام 2014 بعد تسعة أشهر من وساطة أمريكية لم تفض إلى أي تقدم لإنهاء الصراع المستمر بين الجانبين منذ عدة عقود.