مقتل 50 مدنيا وأفراد من الأمن في شرقي أفغانستان

كابول - "القدس" دوت كوم - (شينخوا) - لقي ما لا يقل عن 50 مدنيا وأفراد من قوات الأمن مصرعهم خلال اشتباكات كثيفة في مقاطعة لوغار شرقي أفغانستان، ليلة الإثنين، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء محلية خاصة اليوم (الثلاثاء).

وذكرت صحيفة ((بجواك)) الإخبارية الأفغانية على موقعها الإلكتروني أن الاشتباك وقع في منتصف الليل بعد ان اقتحم مسلحو حركة طالبان مقر منطقة أزرا ومناطق مجاورة من جوانب مختلفة.

وأضافت الصحيفة نقلا عن عبد الوالي وكيل ،عضو في مجلس المقاطعة ، أن 35 فردا من قوات الأمن ومدنيين قتلوا خلال الاشتباك والقتال الذي اندلع في المنطقة البعيدة بينما قتل 15 ضابط شرطة على الأقل خلال تبادل لإطلاق النار عندما شنت قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة ضربة جوية على نقاط تفتيش تابعة للشرطة في المنطقة.

وذكر التقرير ان " المسلحين يقتربون من وسط المنطقة وتجري معارك عنيفة في اجزاء مختلفة من المنطقة، الواقعة على الحدود مع مقاطعة نانجارهار شرقي أفغانستان.

وقتل أو أصيب أيضا عدد من المسلحين خلال القتال.

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم حركة طالبان إن مقاتلي الحركة تقدموا نحو المركز الإداري بالمنطقة في وقت سابق من اليوم، وفقا للتقرير.

واستأنفت حركة طالبان التي حكمت البلاد قبل الاطاحة بحكمها في عام 2001 عملياتها المسلحة التي أسفرت عن مقتل افراد من قوات الحكومة ومدنيين.

وكثفت الحركة هجماتها ضد قوات الأمن في البلاد منذ يوم 25 أبريل عندما بدأ ما يسمى بالهجوم السنوي لطالبان.

وأصبحت مقاطعة لوغار الواقعة على بعد 60 كيلومترا جنوبي العاصمة الوطنية كابول مسرحا للإشتباكات العنيفة بين قوات الأمن وحركة طالبان منذ بداية هذا العام.