كندا: نستوضح من السعودية قرار طرد سفيرنا من الرياض

أتاوا - "القدس" دوت كوم - أعلنت وزارة الخارجية الكندية، اليوم الاثنين، أنها ستستوضح من السعودية، قرارها الأخير بشأن طرد سفير كندا من الرياض.

وقالت "ماري بير بارِل"، المتحدثة باسم وزارة الخارجية في بيان صحفي، إن بلادها قلقة إزاء الخطوة السعودية بطرد سفيرها من الرياض.

جاء ذلك، بعد توتر العلاقة مع السعودية، في أعقاب مطالبة وزيرة الخارجية الكندية "كريستيا فريلاند"، الرياض، بالإفراج عن من أسمتهم "نشطاء المجتمع المدني" الذين تم توقيفهم بالمملكة.

واستدعت السعودية، فجر الاثنين، سفيرها لدى كندا، معتبرة سفير الأخيرة لدى الرياض، "شخصًا غير مرغوب فيه"؛ على خلفية ما اعتبرته الرياض "تدخلًا صريحًا وسافرًا في الشؤون الداخلية للبلاد".

وقالت وزارة الخارجية السعودية، في تغريدة على تويتر، اليوم، إن "الموقف السلبي والمستغرب من كندا، يُعد ادعاءً غير صحيح جملة وتفصيلاً ومجاف للحقيقة.وأضافت الخارجية، أن الموقوفين، "متهمون بارتكاب جرائم، ويعاملون وفق الإجراءات النظامية، وحقوقهم مكفولة ولهم جميع الضمانات خلال فترة التحقيق".

وزادت: "لتعلم كندا وغيرها من الدول، أن السعودية أحرص على أبنائها من غيرها.. فإننا نعتبر السفير الكندي شخصًا غير مرغوب فيه، وعليه المغادرة خلال 24 ساعة".

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت ‏وزارة التعليم السعودية، إيقاف برامج الابتعاث والتدريب والزمالة إلى كندا، وإعداد خطة عاجلة لنقل جميع الملتحقين بهذه البرامج إلى دول أخرى.

فيما قالت وكالة بلومبيرغ الاقتصادية الأمريكية، إن الاستثمارات السعودية في الشركات الكندية منذ 2006، تبلغ نحو ستة مليارات دولار.