مصادر تكشف لـ "القدس" تفاصيل اجتماع حماس والفصائل حول المصالحة والتهدئة

غزة-خاص بـ"القدس"دوت كوم- كشفت مصادر فلسطينية مطلعة، اليوم الأحد، تفاصيل ما جرى خلال الاجتماع الذي عقد بين حركة حماس والفصائل لبحث ملفات المصالحة والتهدئة.

وقالت تلك المصادر التي حضرت الاجتماع، إن اللقاء بحث ملف المصالحة والورقة المصرية المقدمة بهذا الشأن، وملف التهدئة التي تحاول عدة أطراف منها مصر والأمم المتحدة عبر ممثلها نيكولاي ميلادينوف تثبيتها موضحة أن حركة حماس أبلغت الفصائل بشكل واضح أن كل ما يثار إعلاميا حول التهدئة غير صحيح وليس دقيقا.

واضافت المصادر ان ما عرض على حماس عبارة عن مقترح لوقف مسيرات العودة ووقف إطلاق الطائرات الورقية الحارقة، وأي أحداث على السياج الفاصل، مقابل رفع الحصار وتنفيذ سلسلة مشاريع من خلال البوابة المصرية، وجزء منها من خلال إسرائيل.

وأشارت المصادر إلى أن ممثلي الفصائل تناقشوا مع ممثلي حركة حماس بهذا الشأن.

وتطرق الاجتماع، لملف المصالحة والورقة المصرية المقدمة حول تطبيق ما تم الاتفاق عليه مسبقا.

وأوضحت المصادر، أن الورقة المصرية مكونة من أربع مراحل وهي تتجاوز اتفاقيات 2011 و2017.

وبينت أنه خلال الأسبوع الأول، تصل الحكومة الفلسطينية في رام الله لتسلم مهامها بشكل كامل في ظل الهيكلية الإدارية الموجودة بغزة، وفي المرحلة الثانية خلال أسبوعين يتم معالجة ملف الموظفين وفق مخرجات اللجنة القانونية- الإدارية السابقة وجميعه في غضون أسبوع واحد.

وتشمل المرحلة الثالثة فيما قيام الأجهزة الأمنية في رام الله بعقد اجتماع مع نظرائهم من غزة في القاهرة لتقديم رؤى واضحة لمعالجة الملف الأمني.

وتتضمن الورقة اعتبار الشرطة والدفاع المدني بغزة جزءا من المنظومة الأمنية ويتم توفير رواتب لهم من المبالغ التي تجمعها السلطة من الجباية التي ستتولى مسؤوليتها كاملة بغزة، من خلال نسبة معينة من المال وفق الأموال التي يتم جبايتها. بحيث تكون المعابر كاملة تحت مسؤولية السلطة.

كما تشمل الورقة عقد الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير والعمل على إعادة تفعيل وترتيب المنظمة.

وقالت المصادر، إن هذه المرحلة ستشمل تشاور كافة الفصائل على مدار ثلاثة أيام في اجتماعات ستعقد في القاهرة. مشيرةً إلى الورقة من خلال بنودها كافة سيتم تنفيذها في غضون 10 أسابيع.