وزير الخارجية الأردني يحذر من تبعات العجز المالي الذي تواجهه "أونروا"

عمان - "القدس" دوت كوم - حذر وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني، أيمن الصفدي، من التبعات الخطرة لاستمرار العجز المالي الذي تواجهه وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين (أونروا)، مشددا على ضرورة تكاتف جهود المجتمع الدولي لسد هذا العجز لتمكين الوكالة من الاستمرار في تقديم خدماتها كاملة للاجئين الفلسطينيين وفق تكليفها الأممي.

وذكرت وكالة الأنباء الأردنية (بترا)، اليوم السبت، أن الصفدي استعرض في اتصال هاتفي مع المفوض العام للوكالة، بيير كرينبول، التحديات التي تواجهها وكالة (أونروا) والخطوات القادمة التي ستتخذها المملكة و (أونروا) لتوفير الدعم اللازم لها في إطار جهودهما المشتركة لضمان قدرة (أونروا) على تقديم خدماتها التعليمية والصحية والإغاثية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عمل الوكالة الخمس.

وأكد الصفدي أن تمكين (أونروا) من الاستمرار في تقديم خدماتها مسؤولية دولية إزاء اللاجئين الذين تشكل قضيتهم إحدى أهم قضايا الوضع النهائي والتي يجب أن تحل على أساس قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، خصوصا قرار الأمم المتحدة رقم (194) ومبادرة السلام العربية، وبما يضمن حق اللاجئين في العودة والتعويض.

وأكد الصفدي أن تعزيز قدرة (أونروا) على القيام بدورها ضرورة حياتية للاجئين الفلسطينيين وموقف سياسي لدعم حقوقهم التي نصت عليها قرارات الأمم المتحدة يجب أن يؤكده المجتمع الدولي عبر خطوات عملية توفر الإمكانات التي تمكن (أونروا) من أداء واجبها الأخلاقي والقانوني إزاء اللاجئين.

وكانت المملكة نظمت في آذار (مارس) الماضي مؤتمرا دوليا لدعم (أونروا) في روما بالتنسيق مع مصر التي كانت ترأس اللجنة الاستشارية لوكالة الإغاثة وقتذاك والسويد. وحضر المؤتمر الذي أثمر دعما ماليا تجاوز 100 مليون دولار أكثر من سبعين دولة أكدت دعمها للوكالة ودورها.

كما نظمت المملكة والسويد مؤتمرا لدعم (أونروا) على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة العام الماضي.

وسيلتقي وزير الخارجية المفوض العام لوكالة الإغاثة في عمان الأسبوع القادم لاستكمال بحث سبل تنسيق الجهود لحشد الدعم السياسي والمالي لوكالة الإغاثة.