حيدر العبادي يقترب من ولاية ثانية لرئاسة الوزراء في العراق

بغداد - "القدس" دوت كوم - أفاد مصدر في مكتب العبادي، اليوم السبت، بأن رئيس الوزراء حيدر العبادي يقترب من الولاية الثانية لرئاسة الوزراء، فيما أشار إلى أن هذا الأمر مرهون بموافقة المرجعية الدينية في النجف.

وقال المصدر لوكالة أنباء الإعلام العراقي (واع) إن "العبادي توصل إلى تفاهمات مهمة مع تحالف المالكي العامري من جهة والحزبين الكرديين الرئيسيين من جهة اخرى بشأن تشكيل الحكومة المقبلة"، موضحا أن "الأكراد من جهتهم لم يعلنوا أي رفض للعبادي، بل إن الاتحاد الوطني أبدى رغبة كبيرة بولاية ثانية له".

وأوضح المصدر أن "التفاهمات السياسية تجري بشكل مريح لصالح العبادي، بعد أن تم الاتفاق داخل الكتل الشيعية على تشكيل حكومة يرأسها العبادي، شريطة ألا يعارض ذلك إرادة المرجعية الدينية".

وأشار إلى أن "الكتل السياسية اعتادت أن تتلقى رفض المرجعية شفويا أو خطيا، كما جرى الأمر مع رئيس الوزراء السابق، لكنها هذه المرة لم تصدر أية ممانعة، لا سيما وأن المرجعية حددت مواصفات لرئيس الوزراء المقبل، يمكنها أن تنطبق على عدة أشخاص"، مبينا أن "منهجية رئيس الوزراء المقبل تحددها المواصفات، وهذا يعني أن منهج رئيس الوزراء الذي طرحه في 2015، يمكنه أن ينفذ في الدورة المقبلة بتوصية من المرجعية وليس كما جرى آنذاك، من ضغوطات برلمانية وسياسية لإفشالها".

يشار إلى أن معتمد المرجعية عبد المهدي الكربلائي، أوصى في خطبة الجمعة ما قبل الاخيرة، بتسمية رئيس وزراء مستقل يتسم بالحزم والقوة والشجاعة، الأمر الذي اعتبره حزب الدعوة الاسلامية مطابقا لشخص العبادي.