بابا الأقباط يترك "فيسبوك" لأنه مضيعة للعمر

رام الله- "القدس" دوت كوم- أعلن البابا تواضروس الثاني، رئيس الكنيسة القبطية، غلق صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، وفقا لتقارير إعلامية السبت.

وقالت صحيفة "الأهرام" إن القرار جاء "تنفيذا لقرارات الكنيسة لضبط حياة الرهبنة وعددها اثنا عشر قرارا منها إغلاق الرهبان لصفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي".

وكتب البابا تواضروس في آخر منشور له على "فيسبوك" قبل إغلاق الصفحة "ضياع الوقت في الاهتمام بمواقع التواصل الاجتماعي صار مضيعة للعمر والحياة والنقاوة (..)، ولأن الطاعة من نذوري الرهبانية التي يجب أن أصونها وأحفظها، لذا أتوقف عن صفحة الفيسبوك الخاصة بي وأغلقها، وأحيي كل إخوتي وأبنائي الذين نهجوا طاعة لقرارات كنيستي المقدسة".

وأعطت "لجنة الرهبنة وشؤون الأديرة في المجمع المقدس" الرهبان "فرصة لمدة شهر لغلق أي صفحات أو حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي والتخلي الطوعي عن هذه السلوكيات والتصرفات التي لا تليق بالحياة الرهبانية"، تحت طائلة "اتخاذ اجراءات كنسية".

وقالت "الأهرام" إن الأسقف العام الأنبا رافائيل أعلن أيضا إغلاق صفحته بالإضافة إلى عدد من أساقفة ورهبان الكنيسة القبطية الأرثوذكسية "امتثالا لقرارات لجنة الرهبنة".