مصادر لـ "القدس": حماس تبحث مقترحات أممية ومصرية بشأن غزة والقرار سيكون ضمن إجماع وطني

غزة - "القدس" دوت كوم - أكدت مصادر مطلعة ومقربة من حركة حماس، صباح السبت، أن لقاءات المكتب السياسي لحركة حماس مستمرة في قطاع غزة ولم تنته، كما لم يتخذ أي قرار بعد.

وأوضحت المصادر التي فضلت عدم الكشف عن اسمها، في حديث لـ "القدس"، أن المكتب السياسي يبحث عدة مقترحات مصرية وأممية وليس مقترحا واحدا للخروج بحل واحد من الواقع القائم بغزة.

ونفت المصادر ما يشاع حول موافقة حماس على ما تسمى في وسائل الإعلام بـ "الورقة المصرية"، مشيرةً إلى أن ما يجري بحثه عبارة عن بنود يتم التداول بشأنها كل بند لوحده والبحث فيه بشكل معمق ومن ثم اتخاذ قرار فيه.

وبينت المصادر، أن الحركة تتعامل بإيجابية كبيرة مع المقترحات المقدمة من قبل الأطراف ذاتها، مشيرةً إلى أن قيادة حماس معنية بأن تصل لحل شامل يضمن رفع الحصار بشكل كلي عن القطاع وينهي معاناة السكان.

ولفتت إلى أن الحركة لن تتخذ أي موقف بشأن الهدنة مع إسرائيل قبل أن تطرحه على الفصائل الفلسطينية لاتخاذ قرار وطني جامع من قبل الكل.

ونوهت إلى أن الحركة ترفض ربط قضية الأسرى الإسرائيليين لديها برفع الحصار. مشيرةً إلى أن قضية الأسرى ستكون في مرحلة أخرى من الاتفاق وستكون منفصلة تماما عن قضية رفع الحصار ولا يمكن الربط بينهما بشكل مباشر.

وأكدت على أن حركة حماس تريد صفقة أسرى كاملة تضمن في البداية تنفيذ شرطها بالإفراج عن الأسرى الذين أعيد اعتقالهم بعد صفقة شاليط، ومن ثم الدخول في مفاوضات غير مباشرة حول الصفقة.