الاتحاد الأوروبي يُشَغِّل أكبر حقل طاقة شمسية في القطاع لتوفير الكهرباء لمحطة التحلية

غزة - "القدس" دوت كوم - أعلن الاتحاد الأوروبي استكمال بناء أكبر حقل للطاقة الشمسية في قطاع غزة، بحيث سيوفر 0.5 ميغاواط من الكهرباء يوميا لتشغيل "محطة تحلية مياه جنوب غزة".

ومحطة تحلية مياه جنوب غزة، المُمَوَلَة من قِبَل الاتحاد الأوروبي، تُزَوِد 75 ألف مواطن في محافظتَي خان يونس ورفح بمياه الشرب.

وقال مفوض الاتحاد الأوروبي لسياسة الجوار ومفاوضات التوسع الأوروبية يوهانس هان، إن "محدودية توريد الطاقة في غزة تُعتبر من أكبر التحديات التي تقف في وجه تحسين حُصول المواطنين على مياه آمنة صالحة للشرب. ويُعتبر حقل الطاقة الشمسية حيوياً لمواجهة الاحتياجات المُلِّحَة للمياه في غزة، مما سيخلق ظروفا معيشية تحفظ للإنسان كرامته".

وأضاف أن الاتحاد الأوروبي يعمل على الاستثمار بعيد الأمد في بنية المياه التحتية في فلسطين، مع التركيز على قطاع غزة، حيث إن 97% من مياه غزة غير صالحة للاستهلاك البشري. كما أن الكثافة السُكانية المُرتفعة في غزة تَضَع المزيد من الضغط على بُنيَة المياه التحتية المُتهالكة، والتي تهاوت بسبب الحصار الإسرائيلي.

ووفقا لبيان صادر عن الاتحاد الاوروبي، فإن المزيد من المشاريع المُمَوَلة من الاتحاد الأوروبي في هذا المجال سترى لنور خلال الأشهر المقبلة، حيث سيقوم الاتحاد الأوروبي بدعم منظمة "أوكسفام" في جهودها لاستكمال تأهيل محطات تحلية المياه الآسنة البالغ عددها حوالي 16 محطة عامة و30 محطة خاصة، والتي سَتَخدم 58 ألف مواطن في غزة. وتعزيز كفاءة قطاع المياه، حيث خصص الاتحاد مبلغ 8.5 مليون يورو من أجل تقليص حجم الفاقد في شبكة المياه في غزة من 40% إلى 20%. ودعم سلطة المياه في إصلاح قطاع المياه.

وتطرق البيان إلى مؤتمر حشد الدعم المالي الذي عَقَده الاتحاد الأوروبي في شهر آذار الماضي في بروكسل لتوفير الدعم لمحطة تحلية المياه المركزية في غزة، حيث تمكن من حشد دعم مالي وصل إلى 456 مليون يورو، وهو أكبر مبلغ يُحشَد لتمويل مشروع بنية تحتية في قطاع غزة، حيث سيوفر 55 مليون متر مكعب على الأقل من المياه النظيفة الصالحة للشرب في السنة. كما وعَد الاتحاد بتقديم 70 مليون يورو لمحطة تحلية المياه، و7.1 مليون يورو للتكاليف الإدارية.