العاروري ووفد حماس بالخارج يصل غزة لبحث المصالحة وصفقة مع إسرائيل

غزة- "القدس" دوت كوم- وصل وفد الخارج المنبثق عن المكتب السياسي لحركة حماس، اليوم الخميس، إلى قطاع غزة في زيارة تاريخية بالنسبة لبعض أعضائه ومنهم نائب رئيس المكتب صالح العاروري.

ويضم الوفد إلى جانب العاروري، موسى أبو مرزوق وحسام بدران وعزت الرشق، فيما لم يتمكن محمد نزال من الوصول الى غزة لأسباب لم يذكرها كما نشر عبر صفحته على "فيسبوك".

وهذه هي الزيارة الأولى للعاروري وبدران إلى غزة، فيما كان زار أبو مرزوق والرشق القطاع في فترات سابقة.

وكان الوفد غادر العاصمة المصرية القاهرة متجها إلى غزة في ساعات الظهيرة، قبل أن يصل إلى القطاع عبر معبر رفح وسط حراسة أمنية مشددة.

وقالت مصادر فلسطينية أن جهاز المخابرات المصرية عمل على تأمين وصول الوفد بسلام إلى غزة عبر معبر رفح البري، كما أنه عمل إلى جانب نيكولاي ميلادينوف مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام للشرق الأوسط على ضمان حياة العاروري في غزة وعدم المساس به.

وانتشر عناصر أمن يتبعون حركة حماس على طول الطريق من معبر رفح إلى مدينة غزة، وصولا الى فندق المشتل الذي سيقيم فيه الوفد.

وسيبحث الوفد ملفات مهمة تتعلق بالمصالحة مع حركة فتح، وكذلك صفقة مع إسرائيل تشمل فيما يبدو تهدئة وصفقة تبادل.

ونسبت وكالة أسوشيتد برس للقيادي في حركة حماس باسم نعيم أن الوفد وصل الى غزة بهدف إجراء مباحثات بشأن صفقة تبادل مع إسرائيل، ولكن نعيم نفى تلك التصريحات التي نسبت له وانتشرت بشكل كبير في وسائل الإعلام العبرية نقلا عن وكالة الأنباء الأميركية.

ونقلت القناة العبرية الثانية عن مصادر في حماس والولايات المتحدة والأمم المتحدة أن هناك شبه اتفاق على أكثر من 50% بشأن القضايا التي بحثت في مصر فيما يتعلق بالعلاقة مع إسرائيل.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعلن مسبقا إلغاء زيارة إلى كولومبيا بسبب الوضع الأمني على جبهة غزة، وذلك في إشارة إلى أن هناك تقدما في المباحثات الجارية التي سيناقشها الكابنيت يوم الأحد المقبل بشأن المقترحات المقدمة بهذا الخصوص.