الشرطة الفلسطينية تستنكر محاولات تشويه صورتها

رام الله - "القدس" دوت كوم - أصدرت القيادة العامة للشرطة، اليوم الأحد، بيانا للرأي العام استنكرت فيه قيام بعض الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي بنشر صورة لضابط شرطة وهو يقوم بوضع قدمه على رأس طفل، ونسب هذه الصورة للشرطة الفلسطينية.

وأكدت الشرطة أن هذه الصورة ليست في فلسطين، ولا تنسجم مطلقا مع ثقافة وسلوك الشرطة الفلسطينية.

وقالت "إن نشر هذه الصورة رغم علم من نشرها أنها ليست للشرطة الفلسطينية، يأتي في إطار تشويه صورة الشرطي الفلسطيني وإثارة البلبلة، وتغيير الحقائق، خاصة من قبل بعض الصفحات التي لا عنوان لها، ولها مهمة واحدة وهي بث الفرقة والخلاف بين أبناء الشعب الفلسطيني".

وفي هذا السياق، قال المتحدث باسم الشرطة، العقيد لؤي ارزيقات، إنه بعد الفحص والتدقيق في الصورة تبين أن الشعار الذي يحمله أفراد الشرطة هو ليس شعار الشرطة الفلسطينية، وإنما لشرطة إحدى الدول الأخرى، فيما كتب على باب المكتب "آمر المركز"، وهذا المسمى لا يستخدم في فلسطين، وهو الأمر الذي يؤكد أن هذه الصورة ليست في فلسطين.

وأكد ارزيقات أن نشر هذه الصور هو محاولة بائسة لضرب النسيج الاجتماعي، وزعزعة الثقة المتينة بين جهاز الشرطة والمجتمع، والتي وصلت إلى حد الشراكة الأمنية والمجتمعية من خلال التواصل مع الشرطة.

ووجه شكره لكل المواطنين الذين هبوا للدفاع عن مؤسستهم الأمنية والشرطية، مؤكدا أن الشرطة ستتابع هذه الصفحات وتتعامل معها وفقا للقانون.

وشدد ارزيقات على أن جهاز الشرطة هو جهاز وطني يخضع للقوانين الفلسطينية ويحترم الإنسان وكرامته وحقوقه.