إغتيال ضابط مخابرات يمني برصاص مسلحين في عدن

صنعاء - "القدس" دوت كوم - قتل ضابط في جهاز المخابرات اليمني اليوم الأحد برصاص مسلحين في مدينة عدن جنوبي البلاد، رغم توجيهات حكومية بمواجهة الاختلالات الأمنية في العاصمة المؤقتة للبلاد، حسب مصدر محلي مسؤول.

وقال المصدر لوكالة أنباء (شينخوا) "إن مسلحين هاجموا العقيد في جهاز المخابرات ناصر مقريح، قرب منزله في حي أكتوبر بمديرية خور مكسر وسط مدينة عدن".

وتابع أن الضابط تعرض لعدة طلقات نارية توفي إثرها على الفور.

وأشار المصدر إلى إن المسلحين مجهولين وتمكنوا من الفرار عقب الهجوم.

ويعمل مقريح في جهاز المخابرات اليمني في مطار عدن الدولي، حسب المصدر.

ونجا مقريح من حادثة اغتيال بعبوة ناسفة استهدفت سيارته مطلع أكتوبر من العام 2014، وأودت بحياة نجله.

وشهدت مدينة عدن في الآونة الأخيرة عدة هجمات مسلحة منفصلة طالت جنودا ومدنيين ورجال دين.

وتشهد عدن من حين لآخر هجمات من قبل مسلحين مجهولين أو تنظيمات متطرفة رغم الإجراءات الأمنية المشددة المفروضة بالعاصمة المؤقتة.

ووجه وزير الداخلية اليمني أحمد الميسري، اليوم الاحد، الأجهزة الأمنية ببذل المزيد من الجهود ورفع اليقظة لمواجهة الاختلالات الأمنية في المدينة، وذلك خلال لقاء مع مدير عام شرطتها اللواء ركن شلال شايع.

وذكر موقع وزارة الداخلية الألكتروني، أن وزير الداخلية شدد على بذل المزيد من الجهود في سبيل زرع الأمن والاستقرار والسكينة في عدن.

وأكد الميسري ضرورة رفع اليقظة الأمنية في محاربة الخارجين عن القانون والجماعات الإرهابية ومن يحاولون زعزعة السكينة العامة والاستقرار في العاصمة المؤقتة.