مؤتمر في القاهرة لبحث آليات تساعد أونروا على الخروج من أزمتها المالية

القاهرة- "القدس" دوت كوم- يعقد في القاهرة غدا (الأحد) مؤتمر المشرفين على شؤون اللاجئين الفلسطينيين في الدول العربية في دورته (100)، بحسب ما أعلن مسئول فلسطيني اليوم (السبت).

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شئون اللاجئين فيها أحمد أبو هولي، في بيان له ، إن المؤتمر سيعقد في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية ويستمر لمدة 5 أيام.

وأضاف أبو هولي الذي سيترأس الوفد الفلسطيني، إن "المؤتمر سيبحث بشكل مستفيض الأزمة المالية التي تعاني منها وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) والبحث عن آليات تساعدها للخروج من أزمتها دون المساس بالخدمات الأساسية المقدمة للاجئين والحفاظ على مهامها وفق التفويض الممنوح لها بالقرار 302 لحين عودة اللاجئين إلى ديارهم التي هجروا منها عام 1948 طبقا لما ورد في القرار 194".

وتابع أن "ملف اللاجئين الفلسطينيين وأوضاعهم في الدول العربية المضيفة خاصة في سوريا ولبنان والأزمة المالية التي تواجه أونروا وقراراتها الأخيرة المتعلقة بوقف بعض برامجها وتقليص خدماتها ووقف عقود عمل ما يقارب ألف موظف يعملون على موازنة الطوارئ ستكون حاضرة في المؤتمر، متوقعاً أن يكون هناك توصيات مهمة بخصوص ذلك".

وأشار أبو هولي، إلى أن المؤتمر سيناقش قضايا أخرى مطروحة على جدول أعمالها من بينها القدس والاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى والبناء الاستيطاني الإسرائيلي، مؤكد أهمية المؤتمر كون توصيات تقدم دوريا لاجتماع مجلس وزراء الخارجية العرب لإقرارها.

ويشارك في المؤتمر بحسب البيان، الدول العربية المضيفة للاجئين الفلسطينيين، والأمانة العامة لجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي، والمنظمة العربية للعلوم والثقافة "ألكسو"، والمنظمة الإسلامية للعلوم والثقافة "أسيسكو".

وتواجه أونروا منذ مطلع العام الجاري عجزا ماليا غير مسبوق في موازنتها بعد امتناع الولايات المتحدة الأمريكية عن تقديم مبلغ 300 مليون دولار كانت مقررة لموازنة الوكالة، بحسب مسئولين في الوكالة.

وأعلنت الوكالة قبل أسبوعين نجاحها في خفض العجز المالي الذي تعانيه من مبلغ 446 مليون دولار أمريكي إلى 217 مليون دولار، لكنها حذرت من اضطرارها لإدخال تقليصات في خدماتها بسبب العجز الحاصل.

وتقدم أونروا التي تأسست بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة العام 1949، خدماتها لحوالي خمسة ملايين من لاجئي فلسطين المسجلين لديها في مناطقها الخمس وهي الأردن، وسوريا، ولبنان والضفة الغربية، وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل لقضيتهم.

وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والإقراض الصغير.