يوم جديد من التظاهرات في العراق

بغداد - "القدس" دوت كوم - تظاهر آلاف العراقيين اليوم الجمعة في بغداد والمدن الكبرى في جنوب العراق للتنديد مجددا بالفساد وبقادتهم على خلفية أزمة سياسية.

ومنذ ثلاثة اسابيع يحتج المتظاهرون يوميا على نقص الخدمات العامة وانقطاع الكهرباء والمياه والبطالة.

وقتل 14 شخصا في هذه التظاهرات أحدهم برصاص قوات الامن، فيما لم يسجل اليوم الجمعة اي حادث يذكر.

وفي بغداد ردد مئات الاشخاص "لا للفساد" و"لتخرج ايران!". ووصفوا القادة بـ "اللصوص" و"الفاسدين" في ساحة التحرير وسط انتشار امني لقوات مكافحة الشغب المسلحين بهراوات كهربائية كما أفاد مراسلون لوكالة (فرانس برس).

وفي البصرة من حيث انطلقت الاحتجاجات تجمع مئات الالاف امام مقر المحافظة.

وقال المتظاهر حسن حنتوش ( 33 عاما) وهو يحمل شهادة في التاريخ لوكالة (فرانس برس) "سنتظاهر للمطالبة بأبسط الحقوق، الماء والكهرباء، لأن أوضاعنا وصلت حدا مأساويا لا يوصف".

ورفع المحتجون يافطات في الناصرية جنوب العراق كتب عليها "لا للفساد ونعم للتغيير" ، فيما نظمت تظاهرات اخرى في محافظتي النجف وميسان جنوب بغداد.

وخلال خطبة الجمعة الصّادرة عن المرجع الدّيني الأعلى للشيعة في العراق آية الله العظمى السيد علي السيستاني، أكد مُمثّله في كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي، "اليوم وبعد كلّ ما وقع في الأسابيع الماضية من اعتداءات مرفوضة ومُدانة على المتظاهرين السلميين وعلى القوّات الأمنية والمملتكات العامة والخاصة وانجرارها للأسف الشديد الى اصطدامات دامية خلّفت عدداً كبيراً من الضحايا والجرحى، من الضروري العمل في مسارين: أن تجدّ الحكومة الحاليّة في تحقيق ما يمكن تحقيقه بصورة عاجلة من مطالب المواطنين وتُخفف بذلك من معاناتهم وشقائهم. ثانيا: ان تتشكل الحكومة القادمة في اقرب وقت مُمكن على أُسسٍ صحيحة من كفاءات فاعلة ونزيهة".