مقتل أحد المستوطنين الذين اصيبوا في عملية الطعن

رام الله-"القدس" دوت كوم- توفي واحد من المستوطنين الاسرائيليين الثلاثة الذين تعرضوا للطعن في مستوطنة آدم المقامة قرب رام الله مساء امس الخميس، وفق ما اعلنه جيش الاحتلال الاسرائيلي الليلة الماضية.

وكان جيش الاحتلال اعلن ان شابا فلسطينيا تسلل الى المستوطنة وطعن ثلاثة مستوطنين ما اسفر عن اصابة احدهم بجروح بليغة ادت الى مقتله في وقت لاحق من الليلة الماضية فيما وصفت جراح مستوطن بانها خطيرة والثالث بانها متوسطة.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي جوناثان كونريكوس لصحافيين ان منفذ العملية يبلغ من العمر 17 عاما وهو من قرية كوبر بمحافظة رام اللهوأنه "قُتل بالرصاص على يد مدني كان يسير في الشارع وشاهد حصول الهجوم" حسب الناطق الاسرائيلي.

وقالت أجهزة الإسعاف إن اثنين من الجرحى الاسرائيليين نقلا الى مستشفى هداسا في القدس فيما نقل الجريح الثالث الذي اصيب في ساقه الى مستشفى اخر.

وفي بيان، قال مستشفى هداسا إنّ الجريحين نُقلا إلى قسم العناية الفائقة، موضحا أن أحدهما (31 عاما) كان في وضع حرج وتوفي، فيما حياة الثاني (58 عاما) ليست في خطر.