28 مليون دولار من كندا دعماً للسلطة الفلسطينية

رام الله- "القدس" دوت كوم- وقعت كندا اليوم الخميس، اتفاقية دعم مع السلطة الفلسطينية بقيمة 37 مليون دولار كندي (نحو 28,3 مليون دولار اميركي) لزيادة الفرص الاقتصادية والازدهار للفلسطينيين.

ووقع عن الجانب الكندي ممثلها لدى السلطة الفلسطينية دوغلاس سكوت براودفوت، وعن الجانب الفلسطيني مستشارة رئيس الوزراء خيرية رصاص في مقر الحكومة الفلسطينية بمدينة رام الله حسب بيان صدر عنها وتلقت وكالة أنباء "شينخوا" نسخة منه.

وقال البيان، إن الاتفاقية تختص بدعم النساء والشباب عبر تمكينهم الاقتصادي وريادة الأعمال والتوظيف، بما يتوافق مع اجندة السياسات الوطنية الفلسطينية للأعوام 2017-2022".

وجرى توقيع الاتفاقية على هامش لقاء بين رئيس الحكومة رامي الحمد الله مع وزيرة التنمية الدولية الكندية ماري كلود بيبو.

ونقل البيان عن بيبو قولها، إن "إعلان التمويل سيساعد في تلبية احتياجات الفلسطينيين الفقراء والمهمشين ويعكس أولويات سياسة كندا للمساعدات الدولية النسوية العمل الإنساني، وتعزيز النمو الذي يعمل لصالح الجميع وتمكين النساء والفتيات".

من جهته ثمن الحمد الله، الدعم الكندي لفلسطين على صعيد العديد من القطاعات، مقدما الشكر على الدعم الذي قدم مؤخرا لصالح موازنة وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وطالب رئيس الوزراء الفلسطيني، كندا بالتدخل الفوري والعاجل للضغط على إسرائيل من أجل وقف انتهاكاتها وإعادة العملية السياسية إلى مسارها الصحيح من خلال عقد مؤتمر سلام برعاية دولية لإنهاء الاحتلال، وإيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، وفق الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

كما دعا، المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية واتخاذ خطوات فورية لدعم "أونروا"، محذرا من مخاطر عدم انتظام العام الدراسي في مدارس وكالة الغوث في ظل التراجع الكبير للدعم المالي المقدم للوكالة.

وتواجه أونروا منذ مطلع العام الجاري عجزا ماليا غير مسبوق في موازنتها بعد امتناع الولايات المتحدة الأمريكية عن تقديم مبلغ 300 مليون دولار كانت مقررة لموازنة الوكالة بحسب مسئولين في الوكالة.

وأعلنت الوكالة قبل أسبوعين نجاحها في خفض العجز المالي الذي تعانيه من مبلغ 446 مليون دولار أمريكي إلى 217 مليون دولار، لكنها حذرت من اضطرارها لإدخال تقليصات في خدماتها بسبب العجز الحاصل.