واشنطن تهدد تركيا بعقوبات اذا لم تفرج عن القس برانسون

واشنطن- "القدس" دوت كوم- أعلن نائب الرئيس الاميركي مايك بنس الخميس ان الولايات المتحدة ستفرض "عقوبات كبيرة" على تركيا اذا لم تتخذ "تدابير فورية للافراج" عن القس الاميركي اندرو برانسون الذي وضعته انقرة قيد الاقامة الجبرية بعد طول اعتقال.

وقال بنس خلال اجتماع وزاري في واشنطن حول تعزيز الحرية الدينية، ان الاقامة الجبرية "خطوة اولى مرحب بها لكنها غير كافية".

واضاف ان القس برانسون الذي تتهمه تركيا بـ "الارهاب" و"التجسس" هو "رجل بريء ولا توجد ادلة ذات صدقية ضده"، وهو "يستحق ان يكون حرا".

وقال بنس انه يحمل "رسالة من رئيس الولايات المتحدة" دونالد ترامب، الى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان وحكومته مفادها "اطلقوا سراح القس اندرو برانسون او انتظروا عواقب" قراراتكم.

بدوره، طالب ترامب تركيا الخميس بالافراج "فورا" عن القس برانسون.

ويعتبر اعتقال القس برانسون احد ابرز المواضيع العالقة التي تدفع باتجاه توتر العلاقات بين واشنطن وانقرة.

وكان القس اعتقل في تركيا في تشرين الاول/اكتوبر 2016 ويحاكم منذ الربيع الماضي بتهمة "الارهاب والتجسس".

وتتهم السلطات التركية القس برانسون بالتحرك في تركيا لحساب شبكة الداعية التركي فتح الله غولن الذي تتهمه انقرة بالوقوف وراء الانقلاب الفاشل في صيف 2016، وايضا لحساب حزب العمال الكردستاني.

وتعتبر انقرة هذين الكيانين في عداد المنظمات الارهابية.

وتقرر الاربعاء اطلاق سراحه على ان يبقى خاضعا للاقامة الجبرية وممنوعا من السفر بانتظار انتهاء محاكمته.

وكان مايك بنس تحادث مع القس برانسون الاربعاء اثر خروجه من السجن، وقال امام ابنته التي شاركت الخميس في اجتماع في مقر وزارة الدفاع الاميركية "اعدك كما وعدت والدك البارحة بان الرئيس ترامب وانا معه، سنواصل العمل لضمان اطلاق سراح والدك".