العثور على مدير مشروع سد النهضة في إثيوبيا ميتا في ظروف غامضة

اثيوبيا- "القدس" دوت كوم- عُثر على مدير مشروع سد النهضة الأثيوبي ميتا في العاصمة أديس أبابا الخميس، بحسب وسائل إعلام أثيوبية.

وكان سيمجينو بيكيلي وجها معروفا طوال فترة بناء السد القريب من الحدود الغربية مع السودان، والذي سيكون عند اكتماله أكبر السدود في أفريقيا.

وقالت محطة تلفزيون فانا، المقربة من الحكومة الأثيوبية، إن سيمجينو" وجد ميتا في سيارته في ميدان ميسكل" وسط أديس ابابا.

وأضافت "لم يعرف السبب وراء وفاته، وقد نقلت جثته الى المستشفى لاجراء الفجص التشريحي عليها.

وتقول وكالة رويترز للأنباء إن مصورها لاحظ بقع دم فضلا عن سلاح داخل سيارة سيمجينو قبيل نقل جثته في سيارة الإسعاف

ويواجه بناء السد معارضة من مصر التي تخشى من أن يؤثر السد الذي يقام على مجرى النيل الأزرق على تدفق المياه إليها.

وتبلغ تكلفة بناء السد 4 مليارات دولار ومن المتوقع أن ينتج 6 آلاف ميغاواط من الطاقة الكهربائية، أي ما يعادل انتاج ستة مفاعلات نووية.

وفي مايو/أيار اتفقت أثيوبيا والسودان ومصر على تشكيل لجنة علمية لدراسة تأثيرات السد في حوض النيل المشترك بين البلدان الثلاثة.

ويعد سد النهضة واحدا من عدة "مشروعات عملاقة" تسعى أثيوبيا لإنجازها، بضمنها سكك حديد ومجمعات صناعية تهدف إلى الارتقاء باقتصاد البلاد واخراجها من دوامة الفقر المنتشر فيها.