ارتفاع عدد ضحايا تفجيرات السويداء بسوريا إلى أكثر من 160

دمشق- "القدس" دوت كوم- ارتفع عدد ضحايا تفجيرات وهجمات تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" في مدينة السويداء وريفها جنوبي سوريا اليوم الأربعاء الى أكثر من 160، بحسب مصدر طبي بمستشفى المدينة.

وقال المصدر لوكالة أنباء "شينخوا" مفضلا عدم الكشف عن هويته، إن "عدد الشهداء ارتفع إلى أكثر من 160 شهيدا بسبب وجود عدد كبير من الجرحى إصاباتهم كانت خطيرة".

وأضاف أن عدد الجرحى وصل الى أكثر من 200 جريح.

وأفادت حصيلة سابقة أوردتها مصادر متطابقة بمقتل 50 شخصا على الأقل، بينهم مسلحون موالون للجيش السوري فضلا عن اصابة العشرات بجروح جراء الهجمات.

وهزت ثلاثة تفجيرات انتحارية صباح اليوم مدينة السويداء بالتزامن مع هجمات لتنظيم "داعش" على قرى في ريفي السويداء الشرقي والشمالي، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" وشهود عيان.

وقال المصدر الطبي في وقت سابق انه تم إلقاء القبض على انتحاري مصاب يرتدي حزاما ناسفا داخل مستشفى السويداء، مؤكدا أنه "تم تفكيك الحزام الناسف".

ولاحقا أفاد المصدر بالعثور على انتحاري ثان داخل المستشفى الوطني يرتدي حزاما ناسفا، وانه "تم قتله ونزع الحزام منه".

من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره لندن ان "عدد القتلى ارتفع إلى 156 على الأقل هم ما لا يقل عن 62 مدنيا بينهم 9 مواطنات وطفل، و94 مسلحاً غالبيتهم من أبناء قرى بريف السويداء، حملوا السلاح للتصدي لهجوم تنظيم الدولة الإسلامية".

وأشار المرصد الى أن الهجوم امتد على جبهة بطول نحو (20 كلم) في ريفي السويداء الشرقي والشمالي الشرقي.

ووفقا للمرصد السوري، فقد ارتفع عدد قتلى تنظيم الدولة الإسلامية إلى 38 على الأقل بينهم 4 انتحاريين فجروا أنفسهم بأحزمة ناسفة.

وكان المرصد أشار في وقت سابق إلى مقتل 21 على الأقل من عناصر التنظيم.

وأكد المرصد تمكن المسلحين الموالين للنظام من معاودة التقدم واستعادة السيطرة على عدد من القرى والمواقع التي خسروها في هذا الهجوم.

وعقب الهجمات، شهدت السويداء انتشارا امنيا مكثفا بسبب توارد معلومات عن وجود انتحاريين بداخل المدينة، بحسب ما افاد شهود عيان وكالة "شينخوا".

وأكد مصدر عسكري سوري لـ "شينخوا" أن وحدات من الجيش السوري بدأت عملية عسكرية لاستعادة السيطرة على النقاط التي سيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية صباح اليوم في ريف السويداء.

وقال، إن الجيش السوري تمكن من استعادة السيطرة على عدة قرى بريف السويداء الشرقي بعد ساعات من الهجوم.

وتعد هجمات وتفجيرات اليوم هي الأعنف لتنظيم داعش على محافظة السويداء منذ اندلاع النزاع في سوريا في العام 2011.

وسبق أن شن التنظيم المتطرف هجوما على قرى بالريف الشرقي للسويداء في حزيران/يونيو من العام 2015.

وكان الجيش السوري شن في الأسابيع الماضية عملية عسكرية في ريف السويداء الشمالي الشرقي ضد مقاتلي "داعش" وتمكن من إبعادهم باتجاه البادية السورية، وفقا للإعلام الرسمي السوري.

وتتزامن هجمات السويداء اليوم مع اقتراب الجيش السوري من استعادة السيطرة الكاملة على محافظتي درعا والقنيطرة في جنوب سوريا.