اردوغان يقول انه سيبحث مع بوتين في قضيتي درعا وإدلب

انقرة- "القدس" دوت كوم-صرح الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاربعاء انه سيجري محادثات مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين يتناول خلالها بشكل خاص الوضع في درعا في جنوب سوريا وفي إدلب في شمال غرب البلاد.

ويفترض ان يلتقي الرئيسان التركي والروسي الخميس على هامش قمة بريكس (البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب افريقيا) التي تعقد من الاربعاء الى الجمعة في جوهانسبرغ.

وبات الجيش السوري يسيطر على أكثر من 90 في المئة من محافظتي درعا والقنيطرة، بعد هجوم بدعم روسي تلته اتفاقات تسوية مع الفصائل المعارضة بوساطة روسية.

ولا تزال محافظة إدلب التي تسيطر عليها هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا) وفصائل معارضة المحافظة الوحيدة الخارجة بكاملها تقريبا عن سيطرة النظام.

وخلال اللقاء، سيبحث اردوغان وبوتين في الوضع في سوريا وخصوصا "قضية درعا التي تعد واحدة من المواضيع الشائكة"، على حد قول الرئيس التركي في مؤتمر صحافي عقده في انقرة قبل ان يستقل الطائرة الى جنوب افريقيا.

وقال اردوغان، انه سيطرح أيضا مسألة إدلب الواقعة على حدود تركيا التي تخشى ان يؤدي هجوم محتمل للقوات السورية على المنطقة الى موجة نزوح جديدة.

وقال اردوغان "أي شيء يمكن ان يحدث في اي لحظة" في درعا وادلب.

ومنذ بداية الازمة السورية في 2011، تدعم تركيا فصائل المعارضة المسلحة التي تسعى الى اطاحة الرئيس بشار الاسد الذي يلقى دعما عسكريا من روسيا وايران.

وعلى الرغم من مواقفهما المتعارضة حول الملف السوري، تتعاون موسكو وانقرة بشكل وثيق في الملف السوري منذ العام الماضي.