مقتل 29 شخصا بينهم 3 رجال شرطة بهجوم انتحاري في باكستان

إسلام أباد - "القدس" دوت كوم - (شينخوا) - قتل 29 شخصا على الأقل من بينهم 3 من رجال الشرطة وأصيب 40 آخرون في هجوم انتحاري وقع بالقرب من مركز اقتراع بمدينة كويتا في مقاطعة بلوشستان جنوب غربي باكستان اليوم (الأربعاء)، حسبما ذكر المسؤول بالمستشفى وسيم بايج.

وقال المفتش العام لشرطة المقاطعة محسن بوت إن انتحاريا يستقل دراجة نارية هاجم سيارة تابعة للشرطة أمام مركز اقتراع في شرق كويتا.

وهرعت قوات الشرطة والإنقاذ وقوات الأمن لموقع الحادث ونقلت الجثث والمصابين للمستشفى المدني بالمدينة. وفرضت قوات الأمن طوقا أمنيا على المنطقة وأطلقت عملية بحث عن المهاجم. وأعلنت السلطات حالة الاستنفار الأمني القصوى بأنحاء المقاطعة.

وقال المسؤول بالمستشفى لوكالة أنباء (شينخوا) إن أعداد القتلى مرشحة للزيادة نظرا لأن خمسة مصابين حالتهم خطرة. ومن بين القتلى طفلان.

وأعلنت حالة الطوارئ بمستشفيات المدينة.

وقال مسؤول بالشرطة إن الانتحاري استهدف سيارة نائب المفتش العام للشرطة عبد الرزاق لكنه لم يصب في الهجوم. كان معظم الضحايا في طريقهم للإدلاء بأصواتهم عندما وقع الهجوم، حسبما قال.

وبحسب فرقة تفكيك القنابل، تم استخدام ما بين 10 إلى 15 كيلوجراما من المتفجرات بالإضافة لأجسام معدنية ومسامير وكريات معدنية في التفجير.

وبالإضافة لهجوم اليوم، قتل أكثر من 180 شخصا من بينهم ثلاثة مرشحين وأصيب ما يزيد على 200 آخرين في هجمات إرهابية مختلفة خلال شهر يوليو الجاري.

وفي 13 يوليو، قتل 152 شخصا على الأقل وأصيب أكثر من 150 آخرين بجراح في هجوم انتحاري خلال تجمع سياسي بمنطقة موستنج في بلوشستان.

وانطلقت عمليات التصويت التي تستمر يوما واحد في الانتخابات العامة بأنحاء باكستان صباح اليوم لانتخاب الحكومات المركزية والمحلية المقبلة.

وبحسب لجنة الانتخابات الباكستانية، تم نشر 820 ألف رجل أمن للحفاظ على القانون والنظام خلال العملية الانتخابية ويشارك بالتأمين 371 ألفا من الجيش الباكستاني و450 ألفا من وكالات تنفيذ القانون المدنية.

وأدان القائم بأعمال رئيس الوزراء ناصر الملك الهجوم الإرهابي ووجه السلطات المعنية بتقديم أفضل إمكانيات العلاج الطبي لديها للمصابين.