مجلس الأمن يعقد جلسة حول فلسطين

نيويورك- "القدس" دوت كوم- عقد مجلس الأمن الدولي، في نيويورك، اليوم الثلاثاء، جلسة مفتوحة حول الحالة الفلسطينية.

وقدم المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، خلال الجلسة إحاطة باسم الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش، حول الأوضاع على الأرض في فلسطين، وما هو المطلوب من مجلس الأمن ليتحمل مسؤوليته في حفظ الأمن والسلم الدوليين.

ملادينوف: لن نسمح باندلاع حرب في قطاع غزة

وقال ميلادينوف، إننا لن نسمح باندلاع حرب في قطاع غزة ونعمل على توفير المساعدات الإنسانية لها، وإنه يتوجب معالجة القضايا الإنسانية في قطاع غزة، وإن علينا العمل على حل الأزمة الإنسانية في قطاع غزة بالتعاون مع مختلف الشركاء الدوليين والاقليميين ولدعم عملية المصالحة الفلسطينية الداخلية والمضي بتحسين البنى التحتية في قطاع غزة، وأن خلق فرص عمل يعد أساسيا في قطاع غزة.

وأضاف، أن الأمم المتحدة بحاجة لتمويل المساعدات الإنسانية، فعملنا ينصب على توحيد غزة والضفة الغربية تحت مظلة حكومة ديمقراطية، وأن تحقيق ذلك يعني تفادي التصعيد والتخفيف من معاناة السكان ورفع القيود المفروضة عليهم .

وتابع: للدفع بجهود دعم غزة عقدت اجتماعات لمناقشة سبل تعزيز امدادات المياه والصحة وخلق فرص عمل، وهذه التطورات تجري في ظل أزمة إنسانية تعاني منها الأمم المتحدة حاليا، ولقد أطلعت "الأونروا" موظفيها على أنها تعمل لاحتواء الاثر السلبي على وقف الدعم المقدم للأونروا، وما يقلقنا هو تعطيل بدء العام الدراسي في مدارس الأونروا، والتي تضم حوالي 820 ألف تلميذ.

وشدد ميلادينوف على أن تطبيق قانون اقتطاع مخصصات اسر الشهداء والأسرى في "الكنيست" الاسرائيلية سيكون له أثر سلبي.

كما تطرق ميلادينوف، الى تطورات الأوضاع على الحدود السورية - الاسرائيلية والحدود اللبنانية – الاسرائيلية.