حملة تسويق وحماية اسعار الاجبان تحقق العدالة للمنتج والمستهلك

نابلس- "القدس" دوت كوم - غسان الكتوت- للمرة الاولى منذ سنوات عديدة، يشعر منتجو الاجبان في الاغوار بالارتياح، بعد ان تحسنت اسعار اجبان الاغنام بفضل حلقة اتصال بينهم وبين المستهلك مباشرة، وفرتها جمعية الاغاثة الزراعية هذا الصيف.

وأطلقت الاغاثة الزراعية مطلع شهر حزيران حملة لتسويق أجبان الاغنام بعد انخفاض اسعارها بشكل حاد، الامر الذي نتج عنه خسائر فادحة لمنتجي هذه الاجبان ومربي الثروة الحيوانية.

وقال المهندس رامي اعبية منسق الحملة في الاغاثة الزراعية ان اسعار الجبنة البيضاء انخفضت في الاونة الاخيرة انخفاضا حادا، في مناطق الاغوار بشكل عام، وفي الاغوار الوسطى ومحافظة نابلس بشكل خاص، ووصل سعر الكيلوغرام الواحد من جبن الاغنام الطازج الى 10 شيكل فقط.

ويوجد في منطقة الاغوار الوسطى اكثر من 3000 رأس من الاغنام، مما يجعلها من اهم مصادر اجبان الاغنام في الضفة.

واوضح ان هذا الانخفاض يتكرر في كل عام طيلة فترة الصيف، ابتداء من شهر حزيران، وحتى نهاية شهر آب.

ويعزو اعبية اسباب انخفاض الاسعار في هذه الفترة الى انخفاض جودة الحليب بسبب حرارة الصيف، ولانخفاض الطلب على هذا المنتج بالصيف، بالاضافة الى قيام المستهلك بتخزين كميات كبيرة من الجبن في موسم الربيع.

واشار الى انه ورغم الانخفاض الكبير في الاسعار، الا ان ذلك لم يترتب عليه زيادة في الطلب.

وقال اعبية: "خلال جولاتنا على مربي الثروة الحيوانية في الاغوار تلقينا شكاوى منهم بسبب انخفاض الاسعار، حيث طالبونا بمساعدتهم في رفع الاسعار لتغطي تكاليف الانتاج".

واوضح ان الاغاثة الزراعية استجابت لندائهم، وقامت من خلال متطوعيها وموظفيها في مختلف المحافظات بتنفيذ حملة تسويقية من خلال الترويج والاعلان وفتح قنوات تسويق جديدة من خلال تشبيك منتجي الجبنة البيضاء مع المستهلكين مباشرة، الامر الذي ادى لانتعاش الاسعار بنسبة وصلت الى 40% لتصبح اسعارا عادلة للمزارع، ومناسبة للمستهلك.

واكد اعبية ان الهدف من هذه الحملة هو تعريف المستهلك الفلسطيني بمدى براعة المزارعين في تلك المناطق في تصنيع اجبان ذات جودة ونظافة عالية، بالاضافة الى انصاف المزارعين من خلال مساعدتهم في تسويق الجبن باسعار مقبولة ومناسبة للمنتج والمستهلك، خاصة وان الفرق بين السعر الذي يحصل عليه منتجو الجبن والسعر الذي يدفعه المستهلك يزيد عن الضعف.

واضاف ان الاغاثة من خلال هذه الحملة تحاول الوقوف الى جانب المزارعين بالترويج لهذه المنتجات في المحافظات الاخرى، لتقليل الضغط على اسعار الجبن في نابلس.

واشار الى ان هذه الحملة لعبت دورا مهما في تحسين اسعار الجبنة البيضاء في اسواق مدينة نابلس، وهو ما ادى الى زيادة دخل مربي الاغنام المساهمين وغير المساهمين في الحملة، نتيجة توجه فائض الانتاج الى محافظات اخرى كالخليل ورام الله.

ووجدت الحملة تشجيعا من وزارة الزراعة التي تصلها شكاوي المزارعين سنويا من انخفاض الاسعار.

وقال مدير زراعة نابلس المهندس وجدي الكخن ان هذه الحملة تعود بالفائدة على المزارعين، وتوقف خسائرهم.

واوضح ان هذه الحملة تساهم في رفع اسعار الاجبان من خلال عمل تشبيك ما بين المزارعين والسوق، لاجراء عمليات بيع جماعي، حتى لا يظلم المزارع.

واوضح ان ظاهرة انخفاض اسعار الاجبان في هذا الوقت من العام تتكرر سنويا، وسبب ذلك حالة الركود التي يشهدها الطلب على هذه المنتجات في شهر رمضان والفترة التي تليه.

ولقيت الحملة وما حققته من نتائج بعد اقل من شهرين من انطلاقها، رضى كبيرا لدى المزارعين ومنتجي الاجبان، والذين وجدوا فيها بصيص أمل بوقف خسائرهم.

وقال المزارع عبد الحفيظ اشتية من بلدة سالم والذي يملك مزرعة للاغنام في النصارية بالاغوار ان انتاجه من الاجبان تحسن وان الاسعار باتت افضل من السابق.

واضاف: "كنت أنتج الاجبان وأبيعها ب11 شيكلا للكيلو، اما الان فأبيعها 14 شيكلا".

وشكر اشتية الاغاثة الزراعية على هذه الحملة، قائلا انه بدأ يحقق ارباحا مشجعة.