نقابة المهندسين الفلسطينيين والاردنيين: لن نفرط بالروابط الأخوية بيننا

عمان - "القدس" دوت كوم- منير عبد الرحمن- قال نقيب المهندسين الاردنيين المهندس احمد سمارة الزعبي، خلال لقاء له اليوم الاثنين في عمان، مع الدكتور جلال الدبيك نقيب المهندسين الفلسطينيين ونائبه ومجلس نقابة المهندسين - مركز القدس ان قرار المحكمة الاخير بخصوص قبول عضوية المهندسين ممن لا يحملون الرقم الوطني وضع الجميع في مأزق.

وقال للصحفيين اننا نحترم القضاء الاردني واكد ان لهذا القرار تداعيات خطيرة، مشيرا الى ان النقابة تواصلت وما زالت تتواصل مع كافة الجهات ذات العلاقة من اجل تمييز القرار القضائي لما له من اثار سياسية واجتماعية واقتصادية سيئة.

فيما أشاد نقيب المهندسين الفلسطينيين الدكتور جلال الدبيك خلال اللقاء بموقف نقابة المهندسين الاردنيين تجاه مركز القدس مؤكدا انه موقف مشرف ويحظى بدعم وتاييد كافة المهندسين ، وقال ان موقف المهندسين في مركز القدس هو نفس موقف نقابة المهندسين الاردنيين .

وكانت محكمة جزاء عمان قد اصدرت حكما على مجلس النقابة الاسبق الذي كان برئاسة المهندس عبد الله عبيدات بالسجن 3 شهور لتسجيله مهندسين من الضفة الغربية اعضاء في النقابة.

وعلى اثر صدور الحكم منعت السلطات الاردنية احد اعضاء مجلس النقابة الاسبق من السفر على خلفية هذه القضية وصدور قرار المحكمة بعد شكوى من احد المهندسين.

وينص قانون نقابة المهندسين الاردنيين في مادته الثالثة على أن لنقابة المهندسين الاردنيين مركزين في عمان والقدس ويحق لها فتح فروع أخرى فى مختلف محافظات المملكة.

وأكد احمد الزعبي ان نقابة المهندسين الاردنيين منذ تاسيسها تقف الى جانب الشعب الفلسطيني وحقه في فلسطين التاريخية دولة عربية خالصة لابنائها وترفض كافة الاتفاقيات الموقعة مع الاحتلال وتؤكد على ان القدس الموحدة بغربها وشرقها عاصمة فلسطين الابدية.

وان اللحمة الوطنية بين الشعبين الاردني والفلسطيني التي تجسدت على الارض لن تستطيع قوة في العالم ان تؤثر عليها.

وبين المهندس الزعبي ان النقابات المهنية الاردنية كانت ولا زالت الى جانب الشعوب العربية في كل التحديات التي كانت تواجهها، وان نقابة المهندسين تفتخر بان لها مركزين احدهما في عمان والاخر في القدس.

وأضاف ان النقابة تدرك الظروف الشائكة التي تمر بها المنطقة والاقليم وانعكاساتها على الارض، ولكنها ايضا تدرك قوة العلاقات والروابط الاخوية بين المهندس الاردني والمهندس الفلسطيني وأنها لن تفرط بهذه العلاقات وما نشأ عنها من مكاسب وطنية على الارض، مؤكدا ان النقابة تضع امكانياتها تحت تصرف المهندس الفلسطيني والعربي.

من جانبه عبر نقيب المهندسين الفلسطينيين الدكتور جلال الدبيك عن اعتزازه بالعلاقة التاريخية بين الجانبين مشيرا الى المسؤوليات الكبيرة التي تقع على عاتقهما خلال هذه الفترة الحرجة التي تمر بها المنطقة وتتأثر بها القضية الفلسطينية.انتهى

وأشار الى ان الخطة الطموحة التي وضعتها نقابة المهندسين – مركز القدس، تمزج بين الهم المهني والنقابي والوطني وتركز على مواجهة مشاريع الاستيطان وتحاول ايجاد المزيد من فرص العمل بالاضافة الى الاهتمام بكل ما يتعلق بالقدس وان التعاون في هذه المجالات مع نقابة المهندسين الاردنيين سيكون دائما ومستمرا.

وتضمن اللقاء بحث التعاون في القضايا المختلفة ومشاريع دعم القدس وقضايا مهنية اخرى.