مهندسو الاردن يعتصمون في الأرض المراد استملاكها لصالح مد انبوب الغاز الإسرائيلي

عمان - "القدس" دوت كوم - منير عبد الرحمن - نظمت لجنة مقاومة التطبيع والقضايا القومية في نقابة المهندسين الاردنيين بمشاركة عشرات النقابيين وممثلي الاحزاب وأصحاب الاراضي والاردنيين الرافضين لاتفاقية الغاز مع الاحتلال الاسرائيلي، اعتصاما اليوم السبت في الارض المراد استملاكها لغايات مد انبوب الغاز الاسرائيلي في منطقة ابو السوس في محافظة اربد بعد بدء أعمال التجريف في تلك الارض.

وقال نقيب المهندسين الاردنيين احمد الزعبي في كلمة له خلال الاعتصام، إن المعتصمين يمثلون أنموذجا لكافة مكونات الشعب الاردني السياسية والحزبية والنقابية التي تستطيع أن تقف معا للتصدي لأي مشروع يستهدف الامة والوطن والشعب.

وشدد على أن هذا الاعتصام جاء استمرارا لدور النقابة الرافض لأي تعاون مع الكيان الاسرائيلي المحتل، بدءا من اتفاقيات وادي عربة وكامب ديفيد واوسلو وناقل البحرين والغاز وغيرها، مؤكدا أنه سيتم التصدي لتلك الاتفاقية بكافة الوسائل بالعمل الميداني والتوعوي والتواصل المستمر مع ابناء الشعب الاردني.

وأشار الى ان مجلس النقباء يعمل على تنظيم تظاهرة كبرى من كافة مكونات الوطن يوم الاربعاء القادم في موقع الارض، للتصدي لذلك المشروع.

ورفع المشاركون في هذا الاعتصام لافتات تندد باتفاقية الغاز وأي تعاون آخر مع اسرائيل.

وكان نقيب المهندسين الاردنيين احمد الزعبي قد قال خلال مؤتمر صحافي عقده مجلس النقباء صباح اليوم السبت، للحديث عن اتفاقية الغاز مع اسرائيل، "أن هذا المؤتمر جاء استمرارا لدور النقابات القومي والوطني الرافض لاتفاقيات الذل والعار الموقعة مع العدو الصهيوني"، لافتا إلى أن النقابات ستستمر على ذات النهج وبالتشارك مع كافة ابناء الشعب الاردني لرفض كافة اتفاقيات العار.

وقال "أن الحكومة تخضع لاملاءات صندوق النقد الدولي والكيان الصهيوني ولا تحترم ارادة الشعب الاردني في رفضه لتلك الاتفاقية، كما انها تقوم بمخاطبة ملاك الاراضي بصفتها هي من تتبنى تلك الاتفاقية"، موضحا "أن الحكومة ضربت بعرض الحائط كل الاصوات الرافضة لتلك الاتفاقية وسمحت للشركة المصرية الدخول الى الاراضي الاردنية للعمل بمشروع خط الغاز رغم رفض نقابة المهندسين ونقابة المقاولين لدخولها".

وشدد على "أن النقابات ستدعو كافة الفعاليات الشعبية والوطنية للوقوف ضد مشروع اتفاقية الغاز مع العدو الصهيوني كونه مشروعا يضر بكافة المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والوطنية في الاردن"، مؤكدا الاستمرار في التصدي للمشروع وتأثيراته السلبية على المجتمع الاردني.

من جانبه، قال رئيس مجلس فرع النقابة في محافظة اربد، الدكتور أحمد ملكاوي، إن الاعتصام الذي نظم اليوم "يمثل النبض الحي للشعب الاردني ضد اي نشاط تطبيعي مع العدو الصهيوني"، مؤكدا رفضه لاي تعويض مادي عن قيمة الارض.

وقال "إننا نقف على ارضنا وبين أبناء شعبنا وأهلنا لنمثل كافة ابناء الوطن ونعبر عن ضمير الامة ضد مشاريع الصهينة".

وأشار إلى "ان ابناء الوطن سيعانون مستقبلا من تلك الاتفاقية اذا ما تم رهنها بيد العدو الصهيوني، كما عانى الجميع من رهن المياه".

بدوره، أكد رئيس لجنة مقاومة التطبيع في فرع نقابة المهندسين في محافظة اربد، عوني العقلات، "إن العدو الصهيوني يهدف للسيطرة على مقدرات الوطن دون احتلال".

وقال "أن كافة الاجراءات لتلك الاتفاقية غير قانونية كونها لم تعرض على مجلس الأمة ولم تتم المصادقة عليها"، مطالبا نقابتي المهندسين والمقاولين بالعمل على وقف هذه الاتفاقية بكافة السبل المتاحة.