أبو سنينة يوقع اتفاقية تعاون مع بلدية منهايم الألمانية

منهايم - "القدس" دوت كوم - وقع رئيس بلدية الخليل تيسير أبو سنينة امس ، اتفاقية تعاون مع رئيس بلدية منهايم الألمانية الدكتور "بيتر كورتز" لصالح مركز حاضنات أعمال بلدية الخليل، بقيمة ربع مليون يورو .

جاء ذلك خلال حفل اطلاق المشروع في مقر بلدية منهايم، بحضور مدير مشاريع الهيئات المحلية ولمي فولهر، وعدد من أعضاء مجلس بلدية منهايم وكبار موظفيها، إلى جانب وفد بلدية الخليل المرافق لرئيسها .

وتنص الاتفاقية على تأسيس منطقة عمل لخدمة الرياديين أصحاب المشاريع المتعلقة في مجال تكنولوجيا المعلومات وعمل التطبيقات الإلكترونية، وتأثيث الموقع وتجهيزه بأحدث الأجهزة المتلعقة بالمشروع وغيرها، بالاضافة الى عقد العديد من البرامج التدريبية الموجهة للطاقم الوظيفي في حاضنة الاعمال في البلدية من جهة، والتدريبات الموجهة للرياديين من طلاب وشركات ناشئة يتم عقدها في المدينتين.

وتستمر فترة تنفيذ المشروع لعامين كاملين إبتداءً من تاريخ 1-1-2018 حتى نهاية 31-12-2019، حيث تم إنجاز مرحلة تجهيز الموقع، في المركز الكوري الفلسطيني التابع لبلدية الخليل، والمرحلة القادمة، سوف يتم طرح عطاء تجهيزات الحاسوب وتوابعها.

وتبلغ قيمة المشروع 250 ألف يورو مقدمة من منظمة المدن الالمانية" Engagement Global ".

من جانبه رحب الدكتور "كوترز" بوفد بلدية الخليل، مؤكداً على عمق العلاقة التي تربط مدينتي منهايم والخليل، مطلعاً الوفد على الوضع العام في مدينة منهايم واهم المشاريع المنفذة، مشيراً إلى المشروع واهميته لمدينة الخليل .

واكد أن بلدية منهايم تَدعم بلدية الخليل وتقف إلى جانبها، لافتاً إلى أن بلديته سوف تعزز التعاون من خلال الاستفادة من شبكة علاقاتها الدولية في العالم لصالح بلدية الخليل.

وفي كلمته، عبر أبو سنينة عن سعادته لهذه الزيارة المثمرة، متحدثاً عن مدينة الخليل والوضع العام فيها، مستعرضاً الوضع السياسي في المدينة وما تتعرض له من انتهاكات يومية من قبل الاحتلال ومستوطنيه، مبيناً الاغلاقات والحواجز التي يضعها الاحتلال أمام المواطينين والتي تؤدي إلى عرقلة الحياة والتنمية المحلية.

وبين رئيس بلدية الخليل تاريخ المدينة العريق وإرثها الحضاري، مبيناً الواقع الاقتصادي في المدينة، وموضحاً أهم الصناعات التي تشتهر بها الخليل، مشيراً إلى خطة البلدية التنموية الاستراتيجية للأعوام 2018 - 2021 ، والتي بحاجة إلى دعم من أجل تنفيذها على ارض الواقع، مبيناً البرامج المشتركة بين البلديتين، والمشاريع المقدمة من قبل بلدية منهايم خاصة في مجال حاضنات الاعمال .

وفي كلمته، بين "ولمي" اهتمام مؤسسته بهذه المشاريع التنموية التطويرة، مؤكداً على أن هذه المشاريع مجدية وتحقق نجاحاً قوياً، معرباً عن فخره لمتابعته مثل هذه المشاريع الحيوية، لافتاً الى أنه لا يمكن نجاح هذه المشاريع دون الدعم السياسي من قبل رئيس بلدية منهايم.

وقدمت مديرة حاضنات الاعمال في بلدية الخليل المهندسة جمانة الدويك ومدير مجموعة مراكز حاضنات الاعمال في مدينة منهايم "كريستيان سومر" المشاريع المشتركة بين المدينتين بالاضافة إلى تفاصيل المشروع الحالي واهميته للرياديين واصحاب الافكار الخلاقة في الخليل.