الأزهر يدين "قانون القومية" ويصفه بـ "العنصري"

القاهرة - "القدس" دوت كوم - (شينخوا) أدان الأزهر الشريف، بشدة، إقرار إسرائيل ما يسمى بـ "قانون الدولة القومية اليهودية"، واصفًا الخطوة بـ "العنصرية البغيضة"، التي تبرهن على حقيقة ذلك الاحتلال الاستيطاني.

وشدد الأزهر في بيان اليوم الجمعة، على أن تلك الخطوات الباطلة تمثل حلقة جديدة في سلسلة الانتهاكات والاعتداءات التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني، بدأت بوعد بلفور المشؤوم، ثم أخذت منحنىً خطيرًا بقرار الإدارة الأمريكية الباطل والمرفوض باعتبار القدس الفلسطينية عاصمة لاسرائيل.

وأكد أن فلسطين ستبقى عربية، وهي حق أصيل غير قابل للتصرّف، لشعبها العربي على اختلاف أديانه وطوائفه.

وشدد على أن هذه الخطوات العنصرية ستفشل أمام صمود وتضحيات الشعب الفلسطيني، وتمسّكه بحقّه في إقامة دولته وعاصمتها القدس الشريف.

وينص القانون على أن اللغة العبرية ستصبح اللغة الرسمية في اسرائيل بينما ينزع هذه الصفة عن اللغة العربية، وتعتبر الدولة "تطوير الاستيطان اليهودي قيمة قومية، وتعمل لأجل تشجيعه ودعم إقامته وتثبيته".

كما ينص أن "أرض إسرائيل هي الوطن التاريخي للشعب اليهودي"، وأن "دولة إسرائيل هي الدولة القومية للشعب اليهودي، وفيها يقوم بممارسة حقه الطبيعي والثقافي والديني والتاريخي لتقرير المصير".

ويؤكد القانون على أن "القدس الكاملة والموحدة هي عاصمة إسرائيل".