العثور على بقايا مومياوات داخل تابوت أثري ضخم بالإسكندرية

القاهرة- "القدس" دوت كوم- أعلن الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية مصطفى وزيري اليوم الخميس، العثور على "بقايا مومياوات وبقايا 3 هياكل عظمية داخل تابوت أثري مصنوع من الجرانيت الأسود في الإسكندرية شمال القاهرة.

وقال وزيري في تصريح صحفي، إن "هناك كسرا في الناحية الشرقية من التابوت، مما أدى لتسرب مياه الصرف الصحي للداخل، والتي اختلطت مع الهياكل العظمية فحدث تحلل لها، وتم شفط المياه".

وأضاف أنه "سيتم نقل الهياكل العظمية، وما تم العثور عليه بداخل التابوت إلى معامل وزارة الآثار لإجراء التحاليل، كما سيجري تحليل تلك المياه".

وتابع أن هذا التابوت الذي يعد أضخم تابوت تم العثور عليه في الاسكندرية لا يخص أحد الملوك أو الأباطرة، ويعتقد أنه دفنة عائلية.

وفي وقت لاحق قال وزيري، إن "المعاينة المبدئية لبقايا المومياوات والهياكل العظمية التي عثر عليها داخل التابوت تشير إلى أن إحدى تلك الجماجم تخص رجل عسكري ذي ملامح مميزة، ما يشير إلى أن المكان كان ثكنة عسكرية قديما أو موقعا للجيش المصري".

وأوضح أن "هذا الرجل يمكن أن يكون قد قتل في إحدى الحروب"، معللا هذا الاعتقاد بـ "وجود أثر ضربة سهم في الرأس".

ورجح أن يخص الهيكلين الثاني والثالث أقارب الرجل العسكري لذلك دفنا معه.

ويرجع التابوت إلى العصر البطلمي، واكتشفته بعثة تابعة للمجلس الأعلى للآثار أثناء أعمال حفر مجسات بأرض أحد المواطنين في منطقة سيدي جابر بالإسكندرية خلال الأسبوعين الماضيين.