السلطة الفلسطينية تندد بهدم 4 منازل في القدس

رام الله- "القدس" دوت كوم- نددت السلطة الفلسطينية بهدم سلطات الإحتلال اليوم الخميس، أربعة منازل لمقدسيين في شرق القدس، ضمن ما اعتبرته "عمليات التطهير العرقي" التي تمارسها.

وقال وزير شئون القدس في السلطة الفلسطينية عدنان الحسيني لوكالة أنباء (شينخوا)، إن هدم المنازل الأربعة في بلدة بيت حنينا شمال شرق القدس "يندرج ضمن مخطط إسرائيل لترحيل الفلسطينيين من مدينتهم".

وانتقد الحسيني "تواطؤ القضاء الإسرائيلي" في عمليات هدم منازل الفلسطينيين وتصعيدها في شرق القدس وإقرار وثائق ملكية "مزورة" بحق المستوطنين في تلك المنازل بغرض تهويد المدينة المقدسة.

وهدمت بلدية الاحتلال في القدس اليوم 4 منازل في بلدة بيت حنينا شمال شرق القدس وألزمت أصحابها بدفع تكاليف الهدم.

وبحسب وكالة الأنباء الرسمية، فإن بلدية الاحتلال بررت هدم المنازل الأربعة بأنها مقامة على أرض تعود لمستوطنين يهود.

ويريد الفلسطينيون إعلان القدس الشرقية عاصمة لدولتهم العتيدة، فيما تصر إسرائيل على اعتبار "القدس الموحدة" عاصمة لها.

من جهة أخرى قال المندوب الفلسطيني الدائم لدى الامم المتحدة رياض منصور، إن مجلس الامن الدولي سيعقد جلسة مفتوحة حول الحالة الفلسطينية، في الرابع والعشرين من الشهر الجاري.

وأبلغ منصور إذاعة (صوت فلسطين) الرسمية أن المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، سيقدم خلال الجلسة احاطة باسم الامين العام للأمم المتحدة، حول الاوضاع على الأراضي الفلسطينية وما هو مطلوب من مجلس الامن ليتحمل مسؤوليته في حفظ الأمن والسلم الدوليين.

وأشار إلى أن هناك مشاورات مكثفة من قبل اطراف عديدة مع طواقم الأمين العام للأمم المتحدة من أجل ان يلبي التقرير الذي سيصدره في السادس عشر من الشهر الجاري مسألة "الحماية للسكان المدنيين في الاراضي المحتلة من العدوان الإسرائيلي".