نابلس تحتفي بالزي الفلسطيني

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- احتفت مدينة نابلس اليوم الاربعاء بفعاليات الزي الفلسطيني التي تأتي في اطار احياء يوم التراث الفلسطيني.

وانطلقت الفعاليات مساء من المدخل الغربي للبلدة القديمة، بمشاركة محافظ نابلس اللواء اكرم الرجوب وممثلي المؤسسات الرسمية والاهلية.

وتضمنت الفعاليات استعراض للزي الفلسطيني والعرس التراثي، حيث سار عشرات الرجال والنساء والاطفال وهم يرتدون الزي الفلسطيني التقليدي، في شوارع البلدة القديمة، مرددين الاغاني التراثية المصاحبة للعرس الفلسطيني.

وتنظم فعاليات الزي الفلسطيني للسنة الرابعة على التوالي بمبادرة من مجموعة من الشباب الفلسطيني، بحسب ما أوضحت منسقة الفعاليات في نابلس نجوى عدنان.

وقالت عدنان انه ومنذ عام 2015 تنظم في هذا الوقت من كل عام مسيرات شعبية في كل المحافظات تجوب الشوارع بالزي الفلسطيني.

واشارت الى ان الفعاليات اقيمت حتى الان في البيرة ورام الله والخليل وبتير وطولكرم ونابلس، وستتواصل في الايام المقبلة في اريحا وجنين، وسيكون الحدث الرئيسي في سلفيت في يوم التراث الذي يصادف الخامس والعشرين من الشهر الجاري.

واوضحت ان مبادرة يوم الزي تنفذ بالشراكة مع مجموعة من مؤسسات نابلس، تحت رعاية المحافظة، والبلدية، ووزارة الثقافة، والاتحاد العام للمرأة، ونادي الاعلام الاجتماعي، ومبادرة "ثوبي فلسطيني".

وأوضحت ان هذه الفعاليات تأتي بمبادرة تطوعية شبابية، ردا على عمليات السرقة الممنهجة التي يتعرض له الثوب الفلسطيني من جانب الاحتلال، بعد ظهور وزيرة اسرائيلية بالزي الفلسطيني، وتنظيم عدة عروض ازياء اسرائيلية بالثوب الفلسطيني.

وأكدت ان الفعاليات مفتوحة امام الجميع من كافة المدن، من اجل التعرف على تنوع الاثواب والتراث.

وعبرت عن رضاها للاهتمام المتزايد باحياء يوم الزي الفلسطيني، ولفتت الى انها في السنة الاولى كانت هي الوحيدة التي تشارك بمسيرة الزي الفلسطيني قبل اربعة اعوام، بينما الان هناك العشرات يشاركون بهذه الفعاليات.

من جانبها، قالت عطاف عجاج من رام الله انها تشارك لاول مرة بيوم الزي الفلسطيني، مؤكدة على اهمية احياء هذا اليوم من اجل الحفاظ على التراث.

واضافت "الزي جزء من تراثنا الذي يجب ان نحافظ عليه، وان يتوارثه الابناء عن الاباء والاجداد، ويجب ان نحييه باستمرار لنذكر ابناءنا ان هذا التراث جزء لا يتجزأ من الهوية الفلسطينية"